“البيجيدي” يفتحُ تحقيقا بعد اعتراف البرلماني بعثور لجنة المراقبة على الهواتف

بالعربية LeSiteinfo - محمد فرنان

بعد اعتراف البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، نور الدين قشيبل، بأنه عُثر بحوزته على ثلاثة هواتف أثناء اجتيازه لمادة الفرنسية في الامتحان الجهوي الموحد للثانية الباكالوريا صنف الأحرار دخل مصطفى الرميد، رئيس لجنة النزاهة والشفافية على الخط.

وأعلنت لجنة النزاهة والشفافية في بلاغ توصل به “سيت أنفو” بأنه “تقرر وضع اليد و فتح البحث في النازلة مع ترتيب الجزاء المناسب في حالة ثبوت من نسب اليه”.

وأوضح البلاغ أن الخطوة تأتي “بناء على الخبر المنشور بمختلف وسائل الإعلام الذي يخص نور الدين قشيبل برلماني حزب العدالة والتنمية بدائرة تاونات بخصوص ما نسب إليه من حيازته هواتف محمولة خلال اجتياز امتحانات البكالوريا، وبناء على التوضيح الأولي للمعني بالأمر بخصوص الواقعة المذكورة.

وقال البرلماني المذكور في رسالة وجهها إلى إدريس الأزمي، رئيس فريق حزب العدالة والتنمية بمجلس النواب: “”السلام عليكم، السيد الرئيس بالنسبة لواقعة هذا الصباح لقد اتجهت كباقي التلاميذ إلى إعدادية العرفان بالرباط بسيارتي ونزلت منها ودخلت المؤسسة كباقي التلاميذ”.

وتابع المتهم بالغش: “ومن بعد التحقت بالقاعة رقم 2 لاجتياز امتحان اللغة الفرنسية وبعد عشرين دقيقة تفاجأت بمدير المؤسسة ومعه أحد الاعوان دخل القسم وجاء عندي وطلب مني الوقوف وبدأ يفتحصني وطلب مني هواتفي فأمددتهم له ومن بعد طلب مني أن أذهب معه إلى مكتبه فسألني عن شخصي وهويتي وعملي فقدمت له كل الشروحات”.

وأردف قائلا: “ومن بعد قال لي يجب ان تنتظر مدير الأكاديمية فانتظرته أكثر من ثلاثة ساعات ومن بعد جاء النائب، واعتذر لي عن تعذر مدير الاكاديمية من المجيء لإلتزاماته، وقال إذهب وسنتصل بك لاحقا فطلبت منه هواتفي فقال لي يجب ان يتصل بي مدير الاكاديمية والسلام.”

وأكد الأزمي في بداية بلاغه أن “الوقائع كما أبلغني بها برسالة نصية السيد نور الدين قشيبل”.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

الرميد يدعو الإعلام لمحاربة “خطاب الكراهية”

الرميد يدعو الإعلام لمحاربة "خطاب الكراهية"