النسيج الجمعوي ببوفكران يحرج المجلس والأخير يعترف :نعم هناك اختلالات

بعد المراسلة التي بعثها اتحاد النسيج الجمعوي ببوفكران، إلى رئيس المجلس الجماعي لنفس المدينة، بخصوص وجود اختلالات وخروقات في تجزئة المنزه 3، كشف مصدر مطلع لـ”سيت أنفو” أن لجنة خاصة ستقوم خلال اليومين القادمين بزيارة التجزئة للوقوف على هذه الخروقات.

وأكد المصدر نفسه، أن المجلس البلدي لبوفكران عقد صباح اليوم الثلاثاء، اجتماعا عاجلا من أجل الوقوف على المراسلة التي بعتها النسيج الجمعوي، والتي كشفت عن مجموعة من الخروقات التي شابت هذه التجزئة عندما كانت تابعة لجماعة أيت بورزوين بإقليم الحاجب.

وبهذا الخصوص، قالت فاطمة بركة نائبة رئيس المجلس البلدي لبوفكران، إن المجلس عقد اليوم اجتماعا استثنائيا من أجل الوقوف على جميع النقط التي جاءت في المراسلة التي توصل بها رئيس المجلس البلدي.

وأقرت نائبة الرئيس، في تصريح لـ “سيت أنفو”، أن هناك مجموعة من الخروقات التي شابت هذه التجزئة، من حيث البنية التحتية، لا سيما شبكة المياه العادمة والكهرباء وتقطيع البقع، وهو الأمر الذي دفع مصلحة التعمير ترسل لجنة خاصة من أجل الوقوف على هذه الخروقات.

وأوضحت بركة، أن هذه التجزئة عرفت عدة اختلالات في تقطيع البقع الأرضية نتيجة عدم توفر الجماعة القروية لايت بورزوين آنذاك على مهندسين وتقنيين .

وأكدت نائبة الرئيس، أن جماعة ايت بورزوين باشرت بتسليم رخص البناء للسكان خارج الضوابط القانونية مدة سنتين إلى أن جاء ربط شبكة الواد الحار للتجزئة بشبكة الواد الحار لجماعة بوفكران.

وأفادت بركة، أنه من خلال الوثائق الخاصة بملف تجزئة المنزه 3، تبين أن شركة العمران حصلت على التسليم المؤقت من جماعة ايت بوربوين بتاريخ 30/04/2009 وبعد أسبوعين فقط حصلت على التسليم النهائي، وذالك بتاريخ 15/05/2009 قبل أيام معدودة من بتاريخ الاقتراع الانتخابات 2009، مع العلم أن التسليم النهائي يكون بعد سنة، ما يكشف حجم الخروقات التي طالت هذه التجزئة.

زر الذهاب إلى الأعلى