الرميد: لا أتصور أن يظل الزفزافي في السجن لـ20 سنة

أكد المصطفى الرميد وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، على أن الوضع الحقوقي بالمغرب يتقدم بشكل “مضطرد” مقارنة بالسنوات السابقة.

وقال الرميد الذي حل ضيفا على برنامح “حديث مع الصحافة” بالقناة الثانية :  “أنا راض عن الوضع الحقوقي بالمغرب، الذي يعرف تقدما مضطردا”، قبل أن يعود ليؤكد على أن هناك بعض الملفات ما تزال تحتاج إلى حرية أكبر، :”هناك مشكل في خلق الجمعيات، وتحقيق شروط المحاكمة العادلة في بعض الملفات”.

وعلاقة بملف “حراك الريف”، عبّر الرميد عن تعاطفه مع نشطاء الحراك المعتقلين، قائلا : “أنا متعاطف مع هؤلاء الأشخاص”، لكنه رفض التعليق على أحكام القضاء الصادرة في  حقهم.

وأضاف الرميد قائلا :”لا أستطيع أن أحاكم هذه القرارات لعدم اطلاعي على تفاصيل وحيثيات الملف منذ بدايته إلى نهايته”.

وألمح الرميد إلى أن الملف ربما يعرف انفراجا في القريب من الأيام، في إشارة منه إلى عفو ملكي في حق نشطاء الريف، وزاد قائلا:” لا أتصور أن يقضي الزفزافي عشرين سنة في السجن”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى