الساسي: العدل والإحسان و”البيجيدي” محسوبان على اليمين المتطرف

بالعربية LeSiteinfo - محمد فرنان

شدد محمد الساسي عضو المكتب السياسي للحزب الإشتراكي الموحد أنه ” وفقا ما ندرسه في القانون، فإن حزب العدالة والتنمية منظوره للديمقراطية غامض، والعدل والإحسان لا يستطعون انتقاد المنهاج النبوي”.

وأضاف الساسي في ورشة نقاشية حول  “أي خطر يمثل الإسلام السياسي على المشروع الحداثي ـ الديمقراطي” من تنظيم منتدى الحداثة والديمقراطية فرع الرباط  أن “سمات اليمين المتطرف تنطبق على الإسلام السياسي، التي منها مواجهة الحريات الفردية، والمبالغة في الدفاع عن الهوية المواطنة، والحنين إلى الماضي الذهبي، والتحذير من النخب المعارضة”.

وأوضح أن “الإسلام السياسي يمارس الإنتقائية عند تعامله مع النصوص ففي الوقت الذي يدافع عن الإرث يرفضُ الحدود، مما يدل على عدم الدفاع عن الحدود أمر تكتيكي وليس مبني عن قناعة”.

وأبرز بأنه عند “ملاحظة ممارسة الإسلاميين في المغرب نجد أنهم علمانيون في ممارستهم، بل يتفوقون علينا أحيانا في بعض الجوانب لكنهم لا يستطيعون الدفاع عنها خوفا من فقدان جمهورهم، وهذا الأمر رصده  علماء الإجتماع”.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

العثماني: نعتزُ بالنموذج التونسي في تشييد ديمقراطية نابعة من الاختيار الشعبي

العثماني: نعتزُ بالنموذج التونسي في تشييد ديمقراطية نابعة من الاختيار الشعبي