عبد النباوي: التنمية الاقتصادية وسيلة لتحسين الأوضاع المعيشية للساكنة

بالعربية LeSiteinfo - محمد فرنان

قال رئيس النيابة العامة، مُحمد عبد النباوي، إن “العلاقات الأورو- إفريقية، التي يحظى المغرب بدور متميز في بنائها واستقرارها، لا تتوقف على الجوانب السياسية والاقتصادية وحدها، ولكنها تجعل من التنمية الاقتصادية وسيلة للتنمية الاجتماعية وتحسين الأوضاع المعيشية للساكنة”.

وأضاف الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض في افتتاح “المؤتمر الوطني الأول لموثقي المغرب حول موضوع “المملكة المغربية التعاون الأورو –إفريقي : التوثيق قوة اقتراحية” أن “ما يعطي لمهنة التوثيق موقعاً متقدماً في مجال دعم العلاقات الأورو-إفريقية، نظرا للدور الذي يلعبه التوثيق في مجال تأمين العلاقات القانونية، والحفاظ على المصالح المالية والاقتصادية، وتوفير الأمن العقار ي للأطراف”.

وأوضح أن “ما يجعل من مهنة التوثيق حلقة رئيسية لتمتين التعاون الأورو -إفريقي، يحظى فيها الموثق المغربي بشرف حمل لواء التقارب بين الموثقين في القارتين الجارتين، ويسهم إلى جانب هيئات الموثقين بالدول الإفريقية والأوروبية في تسهيل تبادل الخبرات، وتداول أجود الممارسات، وتبسيط الإجراءات، وتعزيز آليات الحماية والأمن التعاقدي، التي تشجع على استثمار وانتقال رؤوس الأموال وإنعاش سوق الشغل”.

وشدد أن “التوثيق لعب على مر التاريخ دوراً مهماً في تطوير الحياة الاقتصادية للدول، وهو بحق أساس “لبناء الثقة في المبادلات التجارية، وضمانة” لأمن انتقال الملكية إلى أصحابها، ومنصة للإرشاد وإسداء النصح لأطراف العقود.

وأكد أن “اضطلاع مهنة التوثيق بهذه الأدوار، في عالم يعرف تحولات عميقة متسارعة في المجال المعلوماتي والتكنولوجي، مدعاةٌ لضرورة انخراط نساء ورجال هذه المهنة في تحديث طرق اشتغالها ومعارفها لرفع تحديات العولمة”.

Facebook Comments

إقرأ أيضا

دورة تكوينية بالرباط حول تنمية المهارات القيادية وتعميق المدارك المعرفية تستهدف المسؤولين القضائيين

دورة تكوينية بالرباط حول تنمية المهارات القيادية وتعميق المدارك المعرفية تستهدف المسؤولين القضائيين