جطو يمهل مسؤولين كبار 10 أيام.. زلزال سياسي يقترب؟

كشفت مصادر مطلعة لجريدة “المساء”، في عدد الجمعة، أن المجلس الأعلى للحسابات طلب توضيحات جديدة حول عدد من المشاريع المتعثرة من مشروع “منارة المتوسط” الذي تسبب في الزلزال الملكي.

ووفقا للصحيفة نفسها فإن مراسلة بعثها المجلس الأعلى للحسابات إلى رؤساء الجماعات والسلطات المحلية يطلب فيها رصد أهم أسباب التعثر أبرزت مصادر الجريدة أن مراسلة جديدة توصل بها منتخبون تضمنت طلب توضيحات واستكمال كل الوثائق والمعطيات الناقصة التي لا تسمح بالقيام بتقييم شامل لمشاريع منارة المتوسط.

واستنادا إلى مصادر “المساء” فإن المراسلة الجديدة، التي توصل بها رؤساء الجماعات تضمنت سلما دقيقا واستمارات يجب ملؤها من أجل تقديم المشاريع التي لم تنفذ من مشروع “منارة المتوسط”، الذي أفضى في وقت سابق إلى اسقاط وزراء، ورؤساء مؤسسات عمومية، مؤكدة في نفس السياق أن المجلس الأعلى للحسابات أمهل المسؤولين 10 أيام من أجل إرسال الأجوبة الدقيقة حول المشاريع الممولة بصفة كلية او جزئية من طرف الجماعات باقليم الحسيمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى