بوعياش: نعملُ على كشف حالات الإختفاء القسري العالقة

بالعربية LeSiteinfo - محمد فرنان

كشفت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، أمينة بوعياش، بأن “لجنة المتابعة لا زالت منكبة على احترام التزاماتها بخصوص تنفيذ توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة ذات الصلة بتسوية الأوضاع الإدارية والمالية، والإدماج الاجتماعي والتأهيل الصحي للضحايا أو ذوي الحقوق، كما لازالت تعمل على كشف الحقيقة بشأن حالات  الاختفاء القسري العالقة”.

وأضافت بوعياش في الندوة الدولية حول تجارب المصالحة الوطنية بمجلس المستشارين، صبيحة اليوم الخميس 17 يناير 2019، بأن “قياس أثر عمل هيئة الإنصاف والمصالحة وتفعيل توصياتها ليتطلب منا كمغاربة تنظيم ندوات وإجراء أبحاث متعددة لقياس هذا الأثر”.

وشددت بأن “إعمال توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة شكل، منذ إصدارها إلى اليوم، مرجعية سياسية للإصلاحات والحقيقة الموضوعية لمرحلة تدبير مجال حقوق الإنسان”.

وتابعت: “وقد تم جبر الضرر الجماعي عبر إنجاز مشاريع وتقوية القدرات والنهوض بالحقوق الإنسانية للنساء وبرامج حفظ الذاكرة، وذلك بما قيمته 160 مليون درهم”.

وأبرزت بأنه تم “جبر أضرار 259 ضحية من الضحايا المدنيين، الذين تبث لدى هيئة الإنصاف والمصالحة أنهم تعرضوا للاختطاف والاختفاء القسري من طرف عناصر البوليساريو،  ضدا على مقتضيات القانون الدولي الإنساني”.

إلى ذلك، أكدت بأنه “تم تحديد التعويض المالي لهؤلاء في ما قدره 115 مليون درهم، رغم أنه لم يكن للدولة المغربية أو أجهزتها أي مسؤولية في ذلك من حيث كون هذه الانتهاكات لم ترتكب من قبل موظفين عموميين تابعين لها”.

وأشارت أن “التجربة المغربية انفردت في مجال العدالة الانتقالية (بالمقارنة مع التجارب الدولية) بإسناد متابعة توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة وضمان إعمالها للمجلس الوطني لحقوق الإنسان”.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

كروط يسجل ملاحظات على تقرير بوعياش حول احتجاجات الحسيمة

كروط يسجل ملاحظات على تقرير بوعياش حول احتجاجات الحسيمة