قيادي من “البام” يتهم الحكومة بمرواغة التجار

اتهم القيادي بحزب الأصالة والمعاصرة، محمد أبودرار الحكومة بنهج سياسة المراوغة والكلام المعسول، لإحتواء غضب المهنيين والتجار.

وقال أبودرار في تدوينة على حسابه الشخصي بالفيسبوك: إن خلاصات محضر اللقاء الذي جمع التجار بالمسؤولين “وإن كانت نوعا ما قد تلطف الأجواء، إلا أنها من الناحية القانونية لا وزن لها حتى لو وقعها رئيس الحكومة، إذ لا يمكن وقف تنفيذ مواد قوانين المالية إلا عبر قانون مالي تعديلي يصادق عليه البرلمان”.

وشدد القيادي ذاته، على أنه كان من الأجدر بالمهنيين والتجار الاستعانة بمتخصصين في المجال الجبائي، نظرا لضعف إلمامهم بالقوانين الضريبية.

كما انتقد أبودرار تجاهل الاتفاق المنعقد بين المهنيين وإدارتي الضرائب والجمارك، لحملات التفتيش التي تقوم بها المصالح الجمركية لمخازن التجار بين الفينة والأخرى، خصوصا في ظل الذعر والهلع الذين خلقتهما في صفوف المهنيين.

وكان أحمد أفيلال، رئيس الاتحاد العام للمقاولات والمهن، وصف في تصريح لـ “سيت أنفو”، الاجتماع الذي جمع ثلاث نقابات تمثل التجار والمهنيين بوزير الاقتصاد والمالية والمدراء العامون لمديرية الضرائب والجمارك، بداية الأسبوع الماضي، بـ “الجد إيجابي”.

وأوضح أفيلال، أن ممثلي التجار والمهنيين قرروا التراجع عن قرار خوض إضراب وطني، وذلك “بعدما تمت الاستجابة لمجموعة من النقط العالقة”، مشيرا إلى أن أطراف الاجتماع، قاموا بالتوقيع على محضر يضم جميع النقط التي تمت مناقشتها.

للإشارة فإن شرارة احتجاج التجار والمهنيين، انطلقت منذ حوالي أسبوعين، بعدما فضّل العديد منهم الخروج للشارع للتعبير عن رفضهم لبعض المقتضيات الضريبية الجديدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى