بنكيران يدخل على خط صور ماء العينين بباريس

بالعربية LeSiteinfo - ياسين حسناوي

في تعليق لم يكن متوقعا من عبد الاله بنكيران، رئيس الحكومة السابق، والأمين العام السابق أيضا لحزب العدالة والتنمية، على قضية صور منسوبة للبرلمانية آمنة ماء العينين في مدينة باريس الفرنسية.

وقالت ماء العينين في تدوينة لها عبر حسابها الشخصي بـ”فايسبوك” إنها لم زر بنكيران منذ بداية “الحرب الضروس” عليها حتى لا يُفهم أنها أطلب منك شيء لأنني لا أطلب الا الله، على حد تعبيرها، مضيفة “وزيارتي لك الآن يمليها علي ما يجمعنا من علاقة انسانية ودية خارج الصفات والألقاب”

ورد بنكيران، أمس الأربعاء، وفق ما كتبته البرلمانية قولا: “قبل أن تتحدثي، أعيب عليك أنك لم تأت لاستشارتي منذ اليوم الأول، ولو استشرتني لقلت لك: بغض النظر عن صحة الصور من عدمها،ولسْتِ أصلا في موقع مساءلة تجاهها،كنت سأشير عليك أن تقولي: إوا ومن بعد؟”.

وأضاف بنكيران: “وإن كنت قد اخترت أن أنزع الحجاب في الخارج أو أرتديه هنا فهذا شْغْلي، واللي مزوجني وما عجبوش يطلقني واللي كيتسالني شي حاجة ياخذها والى خرقت القانون نتحاكم والى خالفت شي حاجة من تعاقدي مع الحزب نتساءل، ومادام ارتداء “الفولار” أو خلعه لا يدخل ضمن هذا كله فتلك مسألة شخصية”.

بنكيران أكد وفق التدوينة نفسها، أنه لو جاءت ابنته وقالت له إنها تفكر في خلع الحجاب فسأقول لها “ذاك شأنك وحدك”، مضيفا: “سبق ان صرحتُ مرارا أن الحجاب ليس شرطا للنساء للانخراط في الحزب أو النضال في صفوفه وقد بحثنا عن نساء بدون حجاب لترشيحهن في الحزب”.

من جانبها أوضحت ماء العينين، قولا: “في الحقيقة، لم يفاجئني كثيرا كلام السي عبد الإله لما أعرفه عنه وعن أفق تفكيره وإدارته لمختلف المعارك،ولو لم أكن معنية بهذه القصة لقلت مثله وأكثر”.

 

Facebook Comments

إقرأ أيضا

هل يستعمل بنكيران الملكية كـ”بارشوك” للاختباء وراءها؟

هل يستعمل بنكيران الملكية كـ"بارشوك" للاختباء وراءها؟