خروقات لاإنسانية بالسجون المغربية

تستعد لجنة برلمانية لزيارة عدد من سجون المملكة خلال الأسبوع الجاري، للوقوف على الخروقات التي نددت بها مجموعة من الجمعيات الحقوقية، وكذا شكايات السجناء.

وأفادت جريدة “المساء” في عددها الصادر يوم غد الاثنين، أن هذه اللجنة الاستطلاعية تم تشكيلها من طرف لجنة العدل والتشريع في مجلس النواب، ويترأسها النائب البرلماني عمر العباسي عن حزب الاستقلال.

وستهم الزيارة لقاء مسؤولين ونزلاء ورؤساء معاقل، للنظر في ظروف عيش ما يقارب 80 ألف سجين، فضلا عن لقاء مع الوزارات المعنية بقطاع السجون.

ورصد تقرير الجمعية المغربية لحقوق الإنسان عدة خروقات طالت القطاع، وهو ما نفته المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج.

وتأتي الزيارة على هامش الشكايات المتعددة التي تقدم بها السجناء، حول وضعية الإيواء والتغدية، خصوصا بعد منع نظام القفة، تم الشطط في استعمال السلطة من طرف رؤساء المعاقل.

وفي هذا الشأن، ستقف اللجنة على وضعية السجناء، وكذا الموارد البشرية العاملة داخل سجن عكاشة بمدينة الدار البيضاء وسجن تولال بمكناس وسجن مول البركي في آسفي.

وأرجع الحقوقيون المسؤولية للحكومة بالأساس، لعدم توفيرها مؤسسات سجنية تلائم اتفاقيات حقوق الإنسان، بالإضافة لمشكل الاكتظاظ والظروف اللا إنسانية التي يعيشها السجناء.

واقترحت الجمعيات على وكلاء الملك والوكلاء العامين وقضاة التحقيق ضرورة مراجعة سلطة الملاءمة في قرارات الاعتقال، إذ أن نسبة 40 في المائة من المعتقلين هم سجناء احتياطيون، والذين كثيرا ما ينال أغلبهم البراءة فيما بعد.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى