شبيبة أخنوش: الحزب الأغلبي يُحاول الزج بالقضاء لتصفية حسابات بئيسة

اعتبرت شبيبة التجمع الوطني للأحرار بأن لجوء عمدة طنجة، محمد البشير العبدلاوي عن  حزب العدالة والتنمية إلى تقديم شكاية ضد ناشطين في حزب “الحمامة” أنها “محاولة الحزب الأغلبي الزج بالقضاء في عملية تصفية حسابات بئيسة مع من يخالفه الرأي، ويتجرأ على انتقاد تدبيره لشؤون المدينة”.

وأضاف بيان منظمة شبيبة التجمع الوطني للأحرار  بجهة طنجة تطوان الحسيمة حصل موقع “ست أنفو” على نُسخة منه، بأن خطوة عمدة طنجة برفع دعوى قضائية تعد “سابقة في تاريخ تدبير شؤون جماعة طنجة، وستبقى الشكاية وصمة عار على جبين الواقفين وراءها”.

وعبر البيان عن ثقته “الكاملة في نزاهة واستقلالية القضاء المغربي، ويؤكدان أنهما لن يلجآ إلى أي أسلوب لاستعراض القوة، ومحاولة التأثير على مجرى الشكاية”، معلنين عن “تضامنهما الكامل واللامشروط مع الأخوين يوسف أحموت وعبد الرحيم الوهابي”.

وأكدت شبيبة التجمع الوطني للاحرار بأن “الشكاية محاولة يائسة للنيل من الدينامية الإشعاعية التي تعرفها الشبيبة التجمعية، والانخراط الفاعل والمؤثر لمناضلاتها ومناضليها في العمل الجمعوي والمدني بالمدينة”.

وأبرزت بأن “الشكاية دليل قاطع على حجم التخبط الذي يعيشه الحزب المتحكم في دواليب تدبير جماعة طنجة، وأن الهدف منها هو لجم وفرملة الحركة الاحتجاجية التي تعرفها مدينة طنجة على فشل الحزب الأغلبي وعجزه عن إيجاد الحلول للمشاكل التي تعيشها المدينة، ولعبة مفضوحة لتحويل أنظار الرأي العام الوطني والمحلي عن الحصيلة المخجلة لثلاث سنوات من التدبير، وعن التناقضات الداخلية التي بدأت تخرج للعلن”.

وأعلنت “الشبيبة التجمعية عن دعمها اللامشروط للمطالب والانتظارات المشروعة لسكان المدينة أمام تزايد حدة الغضب من الفشل الذريع للقائمين على تسيير شؤون جماعة طنجة”.

ويأتي رد شبيبة التجمع الوطني للاحرار بجهة طنجة تطوان الحسيمة والتمثيلية الإقليمية للشبيبة التجمعية بعمالة طنجة أصيلة، على حزب العدالة والتنمية بعد “الشكاية التي رفعها رئيس جماعة طنجة إلى الوكيل العام بمحكمة الاستئناف ضد يوسف أحموت عضو الشبيبة التجمعية، والمناضل التجمعي عبد الرحيم الوهابي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى