سياسة

تسع ساعات من التحقيق مع عمدة آسفي

أحالت الشرطة القضائية، أخيرا، بمدينة مراكش عبد الجليل لبداوي، عمدة آسفي للتحقيق لمدة تسع ساعات على ضوء ملف التلاعب بالمشروع الملكي “برج الناظور” الذي كلف 146 مليارا، وتوقيعه ملف التسليم رغم عدم اكتمال الأشغال.

وحسب جريدة “الأخبار”، في عددها الصادر اليوم الاثنين، فإن هذه التحقيقات تأتي على خلفية التلاعبات الحاصلة بين التصميم الأصلي كما قدم للملك، وبين التصميم المعدل الذي اختفى منه متنزه أخضر يمتد على مساحة 10 هكتارات.

وهم التحقيق معرفة ملابسات توقيع شهادة التسليم دون اكتمال الأشغال ودون مراعاة التصميم الأصلي، فضلا عن موافقة جميع السلطات بما فيها البلدية ووزارة الداخلية والوكالة الحضرية.

ووقعت الشهادة يوم 15 دجنبر 2016 والتي تضمنت أن “رئيس جماعة آسفي يشهد أن أشغال التجهيزات الأساسية لتجزئة برج الناظور قد تم إنجازها، وفقا ومطابقة مع المستندات القانونية والتقنية والفنية للمشروع، تبعا لمحضر اللجنة التقنية التي قامت بدراسة التسليم المؤقت للعملية بتاريخ 19 يوليوز 2016”.

فيما أكدت وثيقة صادرة عن محمد لمخودم، النائب الخامس للعمدة عكس ما تضمنته شهادة التسليم، حيث أفادت أنه “تبعا لاجتماع اللجنة التقنية المكلفة بالتسليم المؤقت لأشغال تجزئة برج الناظور، فإن اللجنة المذكورة لم توافق على التسليم المؤقت لتجهيزات التجزئة”.

ويأتي التحقيق مع العمدة بعد الاستماع في شكل محاضر قانونية لكل من الرئيس السابق لقسم التعمير بمجلس مدينة آسفي، ورئيس قسم الموارد البشرية بمجلس المدينة، وذلك بناء على تعليمات من الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش.

زر الذهاب إلى الأعلى