بنعبد الله: أحزاب الأغلبية “شي قاني على شي” وأدعوها إلى التواصل مع الشعب

عبر الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، محمد نبيل بنعبد الله، مساء اليوم السبت 17 نونبر 2018 في لقاء حزبي، عن آسفه من وضعية العلاقة التي تجمع الأحزاب الست المُشكلة للأغلبية حكومة سعد الدين العثماني سواء فيما بينها أو مع المواطنين.

وقال بنعبد الله في لقاء تواصلي لحزبه بسينما الريف بمرتيل، بأنه “من المؤسف أن حكومة مكونة من ست أحزاب وضعيتها “شي قاني على شي”، واستسمح منكم على التعبير لأن هذا هو الموجود”، مشددا على ضرورة “خروج الأحزاب إلى  المواطنين والمواطنات من أجل خلق نفس جديد وإذكاء الأمل في النفوس”.

وأضاف زعيم حزب علي يعتة، بأن الحكومة “لن تكون لقرارتها أي معنى، ولن تصل للأهداف المرجوة، إذا لم نخرج للناس من أجل تفسيرها، والدليل على ذلك ما يقع اليوم رغم كل ما نحن بصدده، هناك قضية حقيقية بخصوص اعتماد التوقيت الحالي التي تم التعامل معها بارتباك باعتراف رئيس الحكومة بنفسه”.

وشدد الأمين العام لحزب التقدم والإشتراكية بأنه “إذا أردنا الديمقراطية على الأحزاب الست أن تخرج للناس لكي نعطي معنى لدستور 2011، وإذا لم نقم بعملنا، سنفسحُ المجال لمن لا يريد لهذا الدستور أن يتبلور لأنه سيجد الساحة فارغة، ويجب خلق ثقة جديدة”.

وحذر الوزير السابق، بأن الوصول إلى حالة ” الفراغ لن ينتج عنه سوى ردود فعل عفوية وغير منتظرة، ويمكن أن تسير في اتجاه لا يمكن تحديده، وأن القلق موجود في أوساط عديدة يُعبر عنه في المقاهي وفي وسائط التواصل الإجتماعي، والكل يعيش ذائقة حقيقية”.

وأكد المتحدث ذاته، بأن “قانون مالية يحمل جوانب اجتماعية مهمة، وننتظر قرارات مهمة من خلال الحوار الإجتماعي إذا تم الإتفاق مع النقابات لتحسين وضعية الموظفين والمأجورين، إلا أنه السؤال كيف يمكن أن نوصل هذه الأمور  إلى عموم الشعب إذا لم تكن حكومة سياسية قوية بخطاب واضح، تخرج إلى الناس لتخاطبهم”.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى