كواليس إبعاد نايلة التازي من مكتب مجلس المستشارين

بالعربية LeSiteinfo - رضى الرحماني

علم “سيت أنفو” من مصادر مطلعة أن فريق الاتحاد العام لمقاولات المغرب بمجلس المستشارين أبعد نايلة التازي عن مكتب مجلس بنشماش، واختار حميد الصويري لتولي هذا المنصب.

وكشف مصدر من داخل الاتحاد العام لمقاولات المغرب في تصريح لــ”سيت أنفو” أن فريق الباطرونا بالغرفة الثانية اعتمد على أساليب مخالفة للشفافية والديمقراطية لاختيار ممثله في مجلس المستشارين خلفا لنايلة التازي، مشيرا إلى أن أعضاء الفريق فوجئوا بقرار الاتحاد العام لمقاولات المغرب على اعتبار أنه جرى الاتفاق في شهر يوليوز الماضي على تجديد الثقة في نفس الوجوه لكن كل شيء تغير مباشرة بعد انتخاب حكيم بنشماش رئيسا للمجلس.

وأوضح المصدر ذاته أن اختيار الصويري لم يمر في أجواء شفافة كما قيل بحكم أن نايلة التازي غابت عن الاجتماع لالتزامات عملية في الدار البيضاء وطلبت منهم تأجيل الاجتماع لكن لم يأخذ هذا بعين الاعتبار، مشيرا إلى أن مثل هذه الممارسات تشوه صورة الباطرونا الذي ما فتئ ينادي بالمناصفة وإعطاء الأولوية للمرأة لولوج عالم السياسة.

وتابع المصدر ذاته قائلا “لماذا لم يلتزم رئيس الفريق باتفاق شهر يوليوز الماضي بتجديد الثقة في نفس الوجوه وأصر على اختيار الصويري لهذا المنصب”، مضيفا أن قرار الاتحاد العام لمقاولات المغرب فيه إقصاء للمرأة ولمجهودها على اعتبار أن نايلة التازي شرفت الاتحاد وحققت العديد من المكاسب التي كانت في صالح المملكة”.

وشدد المصدر ذاته على أن ما أقدم عليه الباطرونا يعتبر تراجعا خطيرا وأن القرار جرى اتخاذه بطريقة أحادية وليس هناك أي حوار داخلي أو شفافية كما جاء في بلاغ الاتحاد العام لمقاولات المغرب الذي نشره بعد انتخاب الصويري لتمثيل الفريق بمجلس المستشارين.

وأشار المصدر ذاته إلى أن المنصب الذي حصلت عليه نايلة التازي في الولاية السابقة، منح لتشجيع تمثيلية النساء داخل مجلس المستشارين، وما يقع حاليا يعد تراجعا خطيرا وعودة إلى الوراء وتغليبا للعقلية الذكورية.

وطالب المصدر ذاته من رئيس الفريق بمجلس المستشارين عبد الإله حفظي الكشف عن الأسباب الحقيقية التي جعلت الباطرونا تبعد نايلة التازي وتعين الصويري خلفا لها.


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

مجلس المستشارين يصادق على مشروع قانون لتنظيم “الصناعة التقليدية”

مجلس المستشارين يصادق على مشروع قانون لتنظيم "الصناعة التقليدية"