وزيران و28 مسؤولا “هزهم الما” بسبب الاستهتار بمشاريع ملكية بالحسيمة

انتهت التحقيقات التي أشرفت عليها المفتشية العامة للادارة الترابية ووزارة المالية، منذ 25 يونيو الماضي، حول اسباب تعثر مشاريع المخطط التنموي “الحسيمة- منارة المتوسط”، بوضع 30 مسؤولا ضمن “اللائحة السوداء”، ضمنهم وزيران وكتاب عامون ووال وعمال ومهندسون وتقنيون ومهندسون تنفيذيون.
وكشفت “الصباح” في عددها لغد الثلاثاء، أن جلسات الابحاث والتدقيق التي استمرت لأزيد من شهر، خلصت الى وجود تقصير كبير ولامبالاة من قبل عدد من المسؤولين بهذا المشروع الضخم الذي أشرف الملك محمد السادس على اطلاقه في أكتوبر من 2015 ويغطي فترة اربع سنوات بغلاف استثماري قيمته 6،5 ملايير سنتيم.

ورصد المحققون، وفق اليومية الورقية، مظاهر اللامبالاة والتعامل مع مشاريع ملكية مهيكلة في عدد من المحطات ونوعية الإجراءات البيروقراطية وعدم إيلاء اهمية للوقت وزمن التنفيذ، ما انعكس على تعثر المخطط التنموي برمته، اذ لم تتجاوز نسبة الانجاز الى حدود مارس وابريل الماضيين 15 في المائة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى