“سيدي عزوز” تُوحد بين “البيجيدي” و”الفيدرالية” لمواجهة “التقدم والإشتراكية”

بالعربية LeSiteinfo - محمد فرنان

خرجت ساكنة الجماعة القروية سيدي عزوز التابعة لإقليم سيدي قاسم يومه الأربعاء 10 أكتوبر 2018، احتجاجا على ما أسموه “الفساد المالي” و”السلطوية في الجماعة” التي يرأسها حزب التقدم والاشتراكية.

ورفع المحتجون شعارات من قبيل، “سيدي عزوز ياجوهرة خرجو عليه الشفارة”، و”يارئيس يامسؤول هادشي ماشي معقول”، و”فلوس الجماعة فين مشات في السيارت والحفلات”، و”الرئيس مالك مخلوع الإحتجاج حق مشروع”.

وحمل المشاركون في الوقفة لافتات تندد بالوضعية الإجتماعية والإقتصادية في الجماعة من قبيل، “علاش ولادنا متيتخلصوش في المدرسة – برنامج تيسير”، و”علاش الجماعات دخلو لواد الحار وحنا مزال؟”، و”علاش نقل المدرسي ممتوفرش للجميع”، و”فين هي ميزانية الجماعة؟”.

وقال منسق الشكل الإحتجاجي سمير شهيد في كلمة له، أن “زمن الخوف و الترهيب و إسكات الناس لم يعد ممكنا اليوم”، وأن الإحتجاج “بداية الأمل و التغيير المنشود ،ويعد يوم أسود لجبهات التحكم و الإفساد”.

واستنكر المتحدث ذاته، ما أسماه “المحاولات البئيسة لثني الناس للحضور للوقفة عبر أعضاء المجلس الجماعي و بعض أعوان السلطة”.

ودعا للوقفة كل من شبيبة العدالة والتنمية فرع سيدي عزوز، وفيدرالية اليسار الديمقراطي فرع حد كورت، وحزب العدالة والتنمية سيدي عزوز، وحزب الإستقلال سيدي عزوز وجمعية البسمة للتنمية والثقافة والرياضة وجمعية السلام للفلاحة وتربية المواشي وجمعية شعلة اولاد صباح للتنمية والرياضة والبيئة.

Facebook Comments

إقرأ أيضا

أزمة صامتة داخل الأغلبية الحكومية

أزمة صامتة داخل الأغلبية الحكومية