طعون وخروقات تهدد بإسقاط المكتب السياسي لــ”البام”

باتت الطعون التي تم تقديمها وبلغت أكثر من 11 طعنا ضد تشكيل المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، تهدد بإسقاطه وإعادة الانتخاب من جديد، وذلك بسبب الخروقات والتجاوزات التي مست طريقة تصويت أعضاء المجلس الوطني.

وحسب صحيفة “الأخبار” في عددها الصادر ليوم الثلاثاء، فإن القانون الأساسي يتحدث عن انتخاب أعضاء المكتب السياسي من طرف أعضاء المجلس الوطني، لكن المسؤولين داخل الحزب قاموا بتعديل وتغيير يسمح لهم باختيار ممثل عن كل جهة لدخوله المكتب السياسي وحصر التنافس على مستوى الجهات فقط، وهو الشيء الذي يمثل خرقا واضحا يتطلب إعادة انتخاب وتشكيل المكتب، مادامت مواد القانون الأساسي لا يمكن تغييرها أو تعديلها بواسطة قوانين داخلية.

وأضافت الصحيفة نفسها، أن اللجوء إلى تقطيع انتخاب أعضاء المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، حسب الجهات، مرده إلى سهولة التحكم في الكولسة وفتح الطريق أمام الأعضاء الذين تم الإتفاق حولهم بشكل قبلي، تفاديا لأي مفاجآت تذكر، أو ظهور نتائج غير مرغوب فيها من طرف بعض القياديين المقربين من الأمين العام للحزب، حكيم بنشماس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى