فعاليات تتضامن مع ناشط أمازيغي تعرض لـ”التخوين” بعد زيارته لإسرائيل

بالعربية LeSiteinfo - محمد أسوار

عبرت فعاليات أمازيغية عن تضامنها مع الناشط الأمازيغي، عبد الله الفرياضي، إثر تعرضه لحملة من ”التخوين” واتهامات بـ ”العمالة والتخابر مع أجهزة أجنبية”، من قبل أحمد ويحمان وعزيز الهناوي، المشرفان على ”المرصد المغربي لمناهضة التطبيع”، وذلك بعد الزيارات المتتالية التي قام بها الفرياضي إلى إسرائيل.

واعتبر حزب ”تامونت” للحريات، ذو التوجه الأمازيغي، استهداف الفرياضي منذ 2016، مخالفا لمضامين الدستور والمواثيق الدولية،  حيث ينص الدستور المغربي على ”حرية السفر والتنقل والحق فيهما”، المنصوص عليهما في  الفصل 24 منه، وكذلك المادة 13 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والمادة 12 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

كما أكد الحزب، في بيان تضامني له، حصل موقع ”سيت أنفو” على نسخة منه، أن حرية الرأي والتعبير مصونان بمقتضى الفصـلين 25 و28 من الدستور المغربي، والمادة 19 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، والمادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، إضافة لمقتضيات المادة 03 من قانون الصحافة والنشر المغربي.

وأعلنت اللجنة التحضيرية لحزب ”تامونت”، عن تضامنها المطلق واللامشروط مع عبد الله الفرياضي ”في ما يتعرض له من حملة تشهير ممنهجة تستهدف المساس بشخصه وبحقوقه الدستوربة والقانونية”.

واستنكرت  ما وصفته بـ ”الممارسات الخطيرة التي يقوم بها المحسوبون عى التيار القومي العربي، لفرض الوصاية والحِجر على قناعات واختيارات المواطنين”.

واعتبرت ”الاتهامات المجانية” التي تجندت لترويجها الجهات المشار إليها، ”انتهاكا صريحا لحقوقه الفردية والجماعية وللمقتضيات القانونية، وتدخلا سافرا في حريته وحقه في التنقل والتعبير الحر عن آراءه”.

Facebook Comments

إقرأ أيضا

ضجة بسبب جنود إسرائيليون شاركوا في مهرجان بالصويرة!!

ضجة بسبب جنود إسرائيليون شاركوا في مهرجان بالصويرة!!