سلفي يهاجم العثماني بسبب غيابه عن جنازة ادريس الكتاني

بعد مرور 3 أشهر على وفاة ادريس الكتاني أحد مؤسسي الحركة الإسلامية في المغرب، هاجم المحلل السياسي ادريس الكنبوري، سعد الدين العثماني الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، بسبب عدم حضوره لتشييع جنازته.

وقال حسن الكتاني أبرز شيوخ السلفية الجهادية، في تدوينة له نشرها بصفحته الرسمية بـ “الفايسبوك”، إن الموقف الذي أعلن عنه المحلل السياسي ادريس الكنبوري، لامس الصواب، حينما وجه كلامه لسعد الدين العثماني يلومه على عدم الحضور لتشييع جنازة الدكتور ادريس الكتاني.

واستدل حسن الكتاني بالتدوينة التي كتبها الكنبوري، “قبل أيام توفي الدكتور إدريس الكتاني، وهو أحد رموز المغرب الثقافية، وطالما وظف حزب العدالة والتنمية وحركة التوحيد والإصلاح هذا المفكر الراحل مرات كثيرة وفي معارك عدة، وأنا على ذلك من الشاهدين، ولكن السي العثماني لم يكلف نفسه عناء الحضور للعزاء أو الذهاب إلى المقبرة مع المشيعين، رغم أن بيت الدكتور الكتاني لا تفصله عن مقر رئاسة الحكومة سوى بضعة أمتار، بينما هو اليوم يسافر أكثر من 300 كيلومترا لإلقاء كلمة في ندوة حول وزير في حكومته، وعضو في حزبه”.

تجدر الإشارة أن ادريس الكتاني مؤسسي الحركة الوطنية في المغرب، وإمام الدعاة ومكون قيادات الحركة الإسلامية في المغربن توفي يوم السبت 26 ماي 2018.

زر الذهاب إلى الأعلى