إقحام الملك في الصراع السياسي.. حزب أخنوش يفضح الواقفين وراء وقفة طنجة

بالعربية LeSiteinfo - كوثر زكي

بعد التصرفات المشبوهة التي عرفتها مدينة طنجة، يوم الخميس الماضي، والمرتبطة بتجنيد بعض الأشخاص للقيام بأشكال احتجاجية أثناء الزيارة الملكية، ندد حزب التجمع الوطني للأحرار بهذه الخطوة الغريبة.

واعتبر حزب التجمع الوطني للأحرار، في بلاغ توصل به موقع “سيت أنفو”، أن مثل هذه التصرفات الغريبة مرفوضة، لأنها تسعى لإقحام المؤسسة الملكية في صراعات سياسية دنيئة ومقيتة.

وعبر حزب “الحمامة” عن اعتزازه بالمؤسسة الملكية باعتبارها ثابتا رئيسيا وأساسيا من ثوابت الأمة وضامنا لاستقرار البلاد والمؤسسات، ورفضه المطلق الزج بها في تصفية الحسابات السياسوية.

وسجل الحزب بكل إكبار تضامن كافة الهياكل والمناضلات والمناضلين التجمعيين مع قيادتهم الحزبية، ويحيي عاليا نضجهم وتعبئتهم وانخراطهم القوي من أجل مواصلة العمل الميداني واليومي مع المواطنين لانجاح مسار الثقة.

وأكد الحزب التجمعي على أن مثل هذه المناورات لن تنال من عزم التجمع وإرادته في المضي قدما خدمة للوطن والمواطنين.

وعبر الحزب عن قلقه الشديد من تدهور القدرة الشرائية للمواطنين وانعكاساتها السلبية على الوضعية الاجتماعية والاقتصادية للمغاربة، مؤكدا على أن المدخل الأساسي لمعالجة هذه الوضعية يتطلب مراجعة منهجية العمل من أجل ترسيخ جو من الثقة بين مكونات الأغلبية.

ودعا الحزب التجمعي كافة القوى إلى “إبداع مبادرات قوية وشجاعة من شأنها أن تنعش دينامية اقتصادية واجتماعية جديدة قادرة على تقديم إجابات حقيقية لانتظارات المغاربة ومتطلبات المرحلة”.

Facebook Comments

إقرأ أيضا

العثماني: أخنوش هو من اختار وزير المالية الجديد

العثماني: أخنوش هو من اختار وزير المالية الجديد