هذا أول تصريح للحكومة بخصوص حملة مقاطعة المنتوجات

أكد مصدر حكومي، أن حملة مقاطعة بعض المنتوجات الغذائية التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعية، ليس لها أي تأثير على الاقتصاد الوطني.

وقال المصدر الحكومي ذاته، في تصريح لـ “سيت أنفو”، “المقاطعة لن تؤثر على الاقتصاد، بما أن المقاطعين يقصدون بالأساس شركات معينة ولا يهدفون لمقاطعة المنتوجات”، مفسرا بالقول: “إذا كانت هناك إرادة حقيقة لمقاطعة المنتوجات بسبب غلاء أسعارها، من المفروض مثلا مقاطعة الحليب بشكل عام لا أن يقاطعوا شركة معينة”.

وشدد المصدر نفسه، على احتمالية غلاء أسعار الحليب خلال شهر رمضان، قائلا: “في حالة مقاطعة سنطرال، الفلاحة سيضطرون للتخلص من منتوجاتهم الحليبية بعد مدة قصيرة، والشركات الأخرى المنافسة سينفذ مخزونها وستلجأ تدريجيا إلى الرفع من أثمنة الحليب”.

وأرجع المصدر الحكومي في تصريحه للموقع سرعة انتشار حملة “مقاطعون”، إلى “إلباس حسابات سياسية رداء الشعبية لنخر الاقتصاد الوطني وتأجيج الرأي العام”.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى