منيب تهاجم القضاة ووداديتهم تهدد باللجوء للقضاء

بالعربية LeSiteinfo - محمد أسوار

شنت نبيلة منيب، الأمينة العامة لحزب اليسار الاشتراكي الموحد، هجوما قويا على الجسم القضائي، وقالت إنه ”يجرجر المحاكمات وكأنه ينتظر توجيهات لم تأت بعد ويحاول التيئيس بعدما فشل مخطط التخويف والتخوين”، وذلك بالتزامن مع حضورها لجلسة محاكمة معتقلي الريف يوم الجمعة الماضي.

وقالت منيب مواصلة هجومها على القضاء ”لا يمكنك إلا أن تشعر بالحسرة على وطن محتجز وعلى حضور محاكمة الشباب السلمي الذي يطالب بالإصلاح وبالعيش الكريم في حين ينعم المفسدون بالإفلات من العقاب ولا أقول بالحرية لأن الحرية لا ينعم بها إلا الأحرار ولو كانوا خلف قضبان الظلم”.

وواصلت زعيمة ” الشمعة” نقذها اللاذع، عبر تدوينة في فيسبوك”، قائلة ”رغم المناخ البئيس الذي كان يخيم على الجلسة، فإن هيئة الدفاع تجعلك تشعر بالفخر بقامات خبرت المحاكم والمظالم وشباب وجد نفسه وسط المعركة وانخرط فيها بإباء”.

ولم تقف منيب عند هذا الحد بل أوضحت أن ”الفساد والاستبداد وعدم استقلال القضاء هو ما يهدد السلم والأمن وكذا لوبيات الفساد والاحتكار والمنتخبون الفاسدون الذين يستغلون مناصبهم لمراكمة الثروات وجعل الأوضاع تزداد سوءا والثروة تتمركز في أيادي قليلة بينما تتسع دائرة المحرومين والذين إذا ما سولت لهم أنفسهم المطالبة بالحقوق المشروعة فمصيرهم هو الاعتقال والتنكيل”.

وتساءلت قائلة ‘‘إلى متى ستستمر هذه المقاربة التسلطية؟ وتجعل القمع الممنهج يطال المحتجين السلميين في كل الجهات التي سئمت من انتظار نصيبها في التنمية كجرادة وأوطاط الحاج وإميضر”، موضحة ” إذا كان المنتظم الدولي، الذي يرعى مصالحه، لا يكترث لمصالحنا وحقنا في استكمال وحدتنا الترابية، فإن ذلك راجع لغياب المناعة التي تمنحها الديمقراطية الحقة والجهوية المتطورة والمتضامنة والعدالة الاجتماعية والمساواة والكرامة…”.

من جهتها سارعت الودادية الحسنية للقضاة بالرد على هجوم منيب، مهددة باللجوء للقضاء، مؤكدة أن الأمينة العامة لليسار الاشتراكي الموحد ”استخفت بنصوص دستورية أجمع عليها المغاربة أكدت كلها على استقلال السلطة القضائية وعلى واجب حماية استقلال القضاة وضمانه، وبقوانين تنظيمية كانت موضوع حوار وطني كبير، وعبث بتقاليد راسخة وواجبة الاعتبار في كل المجتمعات الديموقراطية والتجارب العالمية العريقة”.

وأوضحت الودادية في بيان مطول لها، يتوفر موقع ”سيت أنفو” على نسخة منه، ”أن قدرنا في كل القضايا التي يتتبعها الرأي العام أن يطالعنا البعض من ممتهني السياسة ومحترفي النضال الحقوقي ويعمد إلى صنع ادوار وبطولات من خلال تبني خطاب يمس بشكل مباشر باستقلال القضاء وكرامة القضاة والتشكيك في حيادهم وكفاءتهم في مشهد عبثي يضرب بكل القيم والأخلاقيات التي يفترض أن يكرسها الأشخاص ذوي المكانة الاعتبارية بالنظر للمؤسسات التي يمثلون باعتبارهم القدوة والنموذج الذي يجب أن يحتذى به”.

وخاطبت الودادية منيب بالقول ”سيدتي، إن الوطن الذي ينعم فيه أمثالك اليوم بالحرية ويتطاولون فيه على القضاء لا بد أن تتذكري أنه ذات يوم ساهم القضاة المغاربة في حماية ثوابته في الصفوف الأولى للمقاومين الإبرار في معارك خلدتها كتب التاريخ ومنها معركة النملان سنة 1905 . واليوم سنواصل هذا النضال جميعا في معركة الوطن من أجل تكريس الاستقلال خدمة للمواطنين وضمانا للحقوق والحريات وصيانة للمكتسبات”.

وواصلت ردها ”السيدة منيب؛ إنك لم تسيئي إلى الهيئة القضائية المحترمة التي تنظر في القضية بكل حيادية واستقلال بقدر ما أسأت إلى نفسك والى النموذج والقدوة الذي يفترض أنك تمثلينه. اليوم لا أحد فوق سلطة القانون ولا أكبر من المحاسبة. وستكون بيننا محطة أخرى يكون الفيصل فيها للإجراءات القانونية والتدابير المؤسساتية التي لن نتوانى في اتباعها والاحتكام إليها”.

Facebook Comments

إقرأ أيضا

بعد سجن سعد لمجرد.. لمعلم ممنوع في المغرب

وقف جميع أغاني سعد لمجرد بعد عودته إلى السجن بفرنسا، يوم أمس الثلاثاء، حسب ما أكده مصدر من الإذاعة.