مع اقتراب موعد أكتوبر…الفراغ يطبع ملف تعيين مبعوث أممي للصحراء

رغم مرور أزيد من سنة كاملة على استقالة هورست كوهلر من منصب المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي للصحراء، لازال هذا المنصب فارغ في انعدام أي نقاش أممي حوله.

“سيت أنفو” سأل ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج حول الموضوع، وأوضح أن المغرب ليست لديه أي معطيات دقيقة ورسمية، مشيرا إلى أن الأمانة العامة للأمم المتحدة هي المخول لها الحديث في هذا الملف و أن المغرب ينتظر ولم يتوصل بأي مقترحات من نيويورك.

بالمقابل، تقدمنا في “سيت أنفو” بأسئلة حول هذا الملف للمتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، عبر مراسلات رسمية، إلا أنها ظلت بدون جواب لأيام عديدة، رغم مراسلتنا لعدد من مسؤولي الأمانة العامة بالأمم المتحدة، مما يعني أن الفراغ يشوب ملف تعيين خليفة كوهلر، علما أن موعد أكتوبر يقترب، وهو التاريخ الذي يقدم فيه أنطونيو غوتيريس تقريره لمجلس الأمن الدولي حول الصحراء ويتم اتخاذ خلاله قرارات مهمة تهم أساسا بعثة المينورسو.

ومع اقتراب هذا التاريخ، لايزال هذا المنصب فارغا، في الوقت الذي كان الحديث يجري عن قرب تعيين دبلوماسي سلوفاكي يشغل حاليا منصب وزير خارجية سلوفاكيا، إلا أن هذا المقترح تم إقباره لأسباب لم يتم الحديث عنها، في حين أن عددا من المصادر الدبلوماسية تشير  إلى أن غوتيريس مشغول حاليا بتعيين مبعوث أممي لليبيا وأن هذا الملف يتقدم أولويات الأمين العام الأممي في الوقت الراهن.

تجدر الإشارة إلى أن هورست كوهلر، كان قد بدأ مسارا إيجابيا في البحث عن حل سياسي لهذا النزاع القائم عبر تنظيم موائد مستديرة في جنيف بمشاركة جميع الأطراف، وهو ما تم اعتباره بداية البحث عن الحل السياسي، ذلك أن القرارات الأخيرة لمجلس الأمن الدولي حول الصحراء نصت على أهمية هذه الموائد المستديرة، في انتظار خليفة كوهلر لنزاع طال أمده.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى