مطالب لـ”لفتيت” بالتحقيق في شبهة التلاعب بمقاعد الحج في سيدي إفني

وضع الفريق الاشتراكي المعارضة الاتحادية على مكتب رئيس مجلس النواب، سؤالا يتعلق بما وصفه “تلاعبات” بشأن مقاعد الحج المخصصة لأعوان السلطة بإقليم سيدي إفني.

السؤال الموجه إلى وزير الداخلية عبد الوافي الفتيت ويحمل توقيع النائبة نزيهة أبا كريم، كشف أن شيخا قرويا بقيادة “أيت الرخا” تلقى مكالمة من أجل إعداد ملفه لقضاء مناسك الحج، في إطار المقاعد التي تخصصها الوزارة لموظفيها وأعوانها كل سنة.

وتلقى الشيخ، وفق المصدر ذاته، اتصالا ثانيا بعد أيام من نفس الجهة التي أخبرته بإلغاء استفادته وتعويضه بعون سلطة آخر من جماعة “بوطروش” التابعة لنفس الإقليم، الأمر الذي أثر على حالته النفسية وأشعره بالميز بعد عمر طويل من البذل والعطاء على حد تعبير السؤال.

ولفت فريق الوردة بالغرفة الأولى انتباه “لفتيت” إلى أن الشيخ الذي تلقى الدعوة لإعداد الوثائق التي تخصه لهذا الغرض قبل أن يتم نسفها، أصبح بحلول السنة الجارية 2023 يتجاوز 80 سنة من عمره، قضى جلها كعون سلطة بمنطقة أيت الرخا القروية، مضيفا أنه استوفى الشروط التي وضعتها الوزارة للاستفادة من أداء شعيرة الحج.

في السياق ذاته، لم تستبعد مصادر من عائلة الشيخ القروي (ع.ب)، شبهة التلاعب في المقعد الذي خصص له قبل أن يتم تحويله من طرف جهة غير معلومة إلى شخص آخر.

ودعت المصادر ذاتها في تصريحات لـ”سيت أنفو” السلطات الإقليمية ممثلة في عامل سيدي إفني، إلى فتح تحقيق في الواقعة التي اعتبرتها “فضيحة” لا ينبغي السكوت عليها، من أجل رد الاعتبار لشخص أفنى أغلب فترات عمره في أداء واجبه بكل تفان، وإنصافه من ظلم قد يفوت عليه أداء مناسك الحج التي انتظرها طويلا، على حد تعبير المصادر ذاتها.



حقيقة مغادرة أيمن حسين للرجاء البيضاوي





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى