مضيان يكشف تفاصيل زيارته لبيت الزفزافي: “أهل الريف كلهم أمل في الملك”

كشف نور الدين مضيان عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال ورئيس الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، تفاصيل حصرية عن الزيارة التي قام بها رفقة مجموعة من القيادات لمنزل ناصر الزفزافي متزعم حراك الريف.

وقال مضيان في تصريح لـ “سيت أنفو”، إنه قام أمس الخميس، رفقة مجموعة من قياديي حزب “الميزان”، بزيارة بيت ناصر الزفزافي وكذا زيارة مجموعة من عائلات المعتقلين، من أجل مواساتهم وطمأنتهم، وزرع الأمل في نفوسهم.

وأوضح القيادي في حزب الاستقلال، أن الزيارة جاءت أولا لكونه ابن الريف، وثانيا لأنه نائب الأمة، وبالتالي من الواجب عليه زيارة عائلات المعتقلين لمواساتهم، بعد صدور تلك الأحكام، لأن أبسط ما يمكن أن يقوم به نائب الأمة هو التواصل مع المواطنين، والبحث عن السبل الكفيلة لحل المشاكل وزرع الأمل.

وأضاف رئيس الفريق الاستقلالي، أنه عبر من خلال هذه الزيارة عن تضامنه المطلق مع عائلات المعتقلين، وزرع الأمل على أن هذا الحكم ابتدائي فقط، ولازال هناك أمل في مرحلة الاستئناف.

وأفاد مضيان أن أهل الحسيمة كلهم أمل في الملك محمد السادس، موضحا أنه لا يمكن أن نقول جميع الأبواب مغلقة في وجه هؤلاء المعتقلين، قائلا ” نتمنى أن يتم طي هذا الملف نهائيا، ورد الاعتبار إلى منطقة الريف”.

وقال القيادي الاستقلالي، إن الذي كان يجب أن يحاكم في هذا الملف هي السياسات العمومية وليس هؤلاء المتظاهرين، لأن هذه السياسيات هي المسؤولة عن هذا الاحتقان الذي أجج في مدينة الحسيمة والمناطق المجاورة لها.

وأضاف مضيان، أن الزلزال السياسي الذي أطاح بمجموعة من الرؤوس، الذين تبث تورطهم في مشروع الحسيمة منارة المتوسط، لم يشمل جميع المتورطين في هذا الملف، لأن الكل كان ينتظر الإطاحة ببعض الرؤوس.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى