مؤسس “الشبيبة الإسلامية” يتبرأ من حزب العدالة والتنمية

تبرأ عبد الكريم مطيع الحمداوي، الذي يصف نفسه بـ”مؤسس التيار الإسلامي المعاصر بالمغرب الذي تفرعت عنه كل الجمعيات والأحزاب السياسية الإسلامية المعاصرة بالمغرب (1970)” و”المرشد العام للحركة الإسلامية المغربية”، والمقيم حاليا في بريطانيا، من حزب العدالة والتنمية قائد التحالف الحكومي.
وقال عبد الكريم مطيع الحمداوي في تدوينة له عنونها بـ”اعتذار وبراءة”، “قبل أن يتوفاني الله تعالى أغتنمُ فرصة ما بقي لي من الحياة، أعلن اعتذاري للشعب المغربي عامة عن جرائم الاعتداء عليه في سيادته ودينه وثروته وأخلاقه”.
وتابع: “مما ارتكبه ويرتكبه أعضاء في حزب العدالة والتنمية المغربي وفي غيره من التنظيمات، سبق أن انتموا إلى حركتنا الإسلامية الأم، ثم انبثوا في مختلف أجهزة النظام واستمرؤوا خدمته واستطابوا خيانة دينهم وانتمائهم للوطن المغربي المسلم الحر”.
وأورد المصدر ذاته، بأنه “كما أعلن أمام الله براءتي التامة منهم ومن تصرفاتهم في الدنيا والآخرة، ومن كل المظالم والخيانات التي ارتكبوها خدمة لمصالحهم الشخصية أو لصالح النظام بالقول أو العمل أو الإقرار السكوتى أو القولي”.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى