فاجعة تارودانت تجر وزير الداخلية للمساءلة

وجه البرلماني عبد اللطيف وهبي، القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة، والبرلماني عن دائرة تارودانت، طلبا عاجلا  لعقد اجتماع طارىء للجنة الداخلية بمجلس النواب، بحضور وزير الداخلية، وذلك لدراسة أسباب وتداعيات فاجعة تارودانت التي راح ضحيتها 7 أشخاص بدوار تيزرت، جماعة إيمي نتيارت دائرة إيغرم، جرفتهم الفيضانات بسبب الأمطار الغزيرة.

كما وجه وهبي سؤالا كتابيا لعبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، بخصوص ذات الحادث، جاء فيه أن “جماعة إيمي نتيارت بدائرة إيغرم إقليم تارودانت، عاشت كارثة طبيعية وإنسانية بكل المقاييس يوم الأربعاء الماضي، جراء سيول وفياضانات عرفتها المنطقة، وخلف الحادث المأساوي ضحايا في الأرواح والممتلكات، ومما فاقم من أضرار هذا الحادث الكارثي هو وقوعه داخل ملعب لكرة القدم شيد في مجرى النهر الذي يعرف بين الفينة والأخرى فياضانات متكررة”.

وساءل وهبي وزير الداخلية، “عن الإجراءات الأولية التي قام بها لتقديم مختلف أوجه المساندة والدعم المالي للضحايا وعائلاتهم، وعن التدابير التي ستتخذها الحكومة لإعلان المنطقة منطقة منكوبة، وعن الدعم المادي الذي ستخصصه الوزارة للمنطقة من مالية صندوق التنمية القروية وصندوق الكوارث الطبيعية المخصصين لمثل هذه الحالات”، وكذا “عن نتائج التحقيق العاجل الذي فتحته مصالح الوزارة لتحديد المسؤوليات ومتابعة كل من تبت تورطه في هذه الكارثة، وعن الإجراءات الآنية التي ستتخذونها لمعالجة مشكل عقار بناء ملعب آمن بهذه الجماعة، وعن الإجراءات العامة التي ستتخذها الوزارة لحل المشاكل التي تعيشها العديد من الجماعات لاسيما القروية والنائية منها، على مستوى العقار المخصص للمشاريع الاجتماعية عموما”.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى