خيط أبيض بين وزارة التعليم و”أساتذة التعاقد”

يقود الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس المستشارين، وساطة بين وزارة التربية والتعليم والأساتذة المتعاقدين بغية الوصول حل نهائي للملف العالق منذ أسابيع.

وطالب الفريق، اليوم الجمعة، الوزارة الوصية على القطاع، باستئناف الحوار مع الأساتذة المضربين المضربين، وإلغاء القرارات المتخذة في حقهم مع صرف الأجور، كما ناشد الأساتذة المتعاقدين بالالتحاق بمقرات عملهم ابتداء من يوم الاثنين القادم.

وأكد الفريق في بلاغ له على أهمية أن يستحضر الطرفان معا مصلحة التلميذ المغربي، والتراجع الفوري عن الإضراب المفتوح الذي بدأته الأطر التربوية، والذي نجم عنه توقف الدراسة في العديد من المؤسسات التعليمية خاصة بالعالم القروي.

وجاءت هذه الدعوة بعد اجتماع الوساطة الذي عقده الفريق الاستقلالي ، مع لجنة الحوار المنبثقة عن المجلس الوطني ل”التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، حيث أظهر الجميع حسن نيته والرغبة في وضع حد لحالة الاحتقان الذي يعشيها القطاع، ضمانا لمصلحة التلميذ وتفاديا لهدر المزيد من الزمن المدرسي.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى