حزب بنعبد الله ينتقد بشدة “ترحيل القاصرين” من المدن الساحلية

انتقد حزب التقدم والاشتراكية لما أسماه “مظاهر المأساة التي يعيشها عددٌ من الأطفال والقاصرين في بعض المدن الساحلية المعروفة بكونها بوابة للهجرة السرية في شمال بلادنا”.

وأضاف بيان المكتب السياسي توصل “سيت أنفو” بنُسخة منه، بأنه “وقف على شهادات تشير إلى ما يتعرض إليه هؤلاء المواطنون من حملات لتنقيلهم في ظروف سيئة نحو مدن أخرى أحيانا ليست هي مدن إقامتهم الأصلية”.

وأعرب حزب التقدم والاشتراكية “عن قلقه من اعتماد هكذا مقاربة في محاربة الهجرة السرية لا سيما في صفوف القاصرين”.

واعتبر “أن مثل هذه المعالجة بالإضافة إلى كونها مُنافية لمبادئ وشروط الكرامة والحقوق المتعارف عليها وطنيا ودوليا، فإنها ( المقاربة ) لا تُفضي عمليا سوى إلى تعميق ظواهر التشرد والتسول والاستغلال واحتراف الإجرام”.

دعا  إلى “التغيير الفوري لهذه المقاربة بأخرى بديلة تستند إلى المعايير الحقوقية والإنسانية والاجتماعية والتربوية والنفسية، بما يتيح لهؤلاء الشباب اليافع اندماجا إيجابيا في المجتمع”.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى