جبرون يدعو حركة النهضة التونسية إلى “الانسحاب من المشهد السياسي”

دعا محمد جبرون الحاصل على الدكتوراه في التاريخ سنة 2005 من جامعة عبد المالك السعدي بتطوان، قيادة حزب النهضة التونسية إلى “الانسحاب من المشهد السياسي”.

وقال جبرون في تدوينة له، على خلفية الأحداث الأخيرة الجارية في تونس، “على حزب النهضة الانسحاب من المشهد السياسي، وترك الرئيس التونسي قيس سعيد يتحمل مسؤوليته أمام الشعب التونسي”.

وأضاف المصدر ذاته، أن قيس “فمصيره لن يكون أفضل من مصير بن علي، وأي سيناريو مواجهة ستؤدي النهضة ثمنه باهضا، لضعف حلفائها إقليميا ودوليا”.

وأورد الأستاذ الجامعي “كما أن بعض قوى اليسار والنخب فرحة بالانقلاب نكاية في النهضة، لكنها وهذا الأهم لن يكون مستقبلها أفضل، ولا ديمقراطية بدون إسلاميين، سواء في تونس أو في غيرها”.

وأعلن الرئيس التونسي قيس سعيد استنادا إلى الفصل 80 من الدستور عن تجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن النواب، وإعفاء رئيس الحكومة، وهذا الأمر عارضته قوى عديدة في تونس، منها حركة النهضة التي دعت المواطنين إلى النزول للشارع.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى