“بنسعيد” يدير ظهره للانتقادات ويؤكد نجاح معرض الكتاب

أدار وزير الشباب والثقافة والتواصل محمد المهدي بنسعيد، ظهره للإنتقادات التي واجهت الدورة الـ 27 للمعرض الدولي للنشر والكتاب، التي احتضنت العاصمة الرباط فعالياتها هذه السنة عوض مدينة الدار البيضاء.

“بنسعيد” قال اليوم في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب إن وزارته نجحت في رفع تحدي تنظيم المعرض هذه السنة في أحسن الظروف ومن جميع النواحي.

وأبرز المسؤول الحكومي أن نسبة نجاح نسخة هذه السنة كانت عالية، من خلال المؤشرات المرصودة، وقال إن إقبال الناشرين على المشاركة كان كبيرا، سواء منهم المغاربة أو الأجانب.

وسجل الوزير أن عدد المشاركين بلغ 712 عارضا، مثَّلوا 55 بلدا، وقـدَّم هؤلاء جميعا عرضا وثائقيا مهما ومتنوعا حسب تعبيره، مما أتاح للجمهور الذي تجاوزت أعدادُه 200 ألف زائر، فرصة اقتناء جديد الإصدارات، مشيرا أن المبيعات تجاوزت مليون ونصف مليون نسخة، بزيادة تقدر بـ 37 في المائة مقارنة مع النسخة الماضية.

وتابع المتحدث ذاته أن فضاءات الفعاليات شهدت تنظيم ندوات فكرية، وتقديم كتب وحوارات بين الكتاب، وقراءات شعرية، بلغ عددها 138 نشاطا، ساهم فيها 457 متدخلا، إلى جانب الفعاليات الثقافية التي نظمتها المؤسسات المشاركة ومقاولات النشر العارِضة والتي بلغت 1052 نشاطا، بما يرفع المجموع العام إلى 1190، إضافة إلى فعاليات فضاء الطفل الذي عرف تنشيط 226 ورشة.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى