بلافريج يدعو إلى إحداث ثورة بالمغرب

دعا عمر بلافريج، البرلماني عن فيدرالية اليسار الديمقراطي عن دائرة أكدال بالرباط، إلى إحداث ثورة ثقافية بالمغرب.
وشدد بلافريج، الذي يتحدث مساء يومه الجمعة 09 يونيو بمقر حزب اليسار الاشتراكي الموحد بالدار البيضاء، أن أي تغيير بالمغرب لن يكون دون النهوض بمجال التعليم.
بلافريج الذي تحدث بنوع من الثقة في النفس، قال ” إننا الوحيدين الذين طرحوا بديلا في السياسات العمومية”.
وفسر بلافريج قوله بالتأكيد على أن الفيدرالية طرحت، على سبيل المثال، تنزيل الرؤية الاستراتيجية في قطاع التعليم، لكن دائما ما تواجه بنقص في الميزانية المخصصة له، بل أكثر من ذلك فالحكومة عملت على النقص من الميزانية، مقارنة بالسنوات الماضية، رغم النقص المهول الذي حصل في عدد الأطر في هذا المجال، إذ أنه منذ سنة 2012 إلى الآن وصل عدد المتقاعدين أزيد من 16000، وهو رقم رقم مهول على حد تعبيره.
ورصد المتحدث نفسه مجموعة من الاختلالات التي تسود في هذا المجال، مشددا على أن ذلك يخلق تناقضات وصفها بالخطيرة من داخل الدولة.
وعاد بلافريج ليعتبر أن الفيدرالية ومن خلال اشتغالها داخل المؤسسات، هي الوحيدة ” اللي مضويا البلاد”، باعتباره الحزب التي تطرح هذه الإشكالية العالقة،أملا في “يسار يبني الثقة لدى المغاربة ومصلحة للبلاد”.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى