برلمانية تطلق حملة لإعادة الحياة إلى ساحة جامع الفنا

جامع الفنا يلفظ أنفاسه الأخيرة

طالبت سعيدة أيت بوعلي، النائبة البرلمانية عن حزب الإستقلال، بإعادة البهجة إلى الساحة التاريخية جامع الفنا بمدينة مراكش، بعد توقف أنشطتها دام أكثر من سنة، ملخصة ذلك في هاشتاغ “#ردوا_لمراكش_بهجتها”.

وكتبت البرلمانية المذكورة في تدوينة لها، “القلب النابض لمراكش دخل في حداد طال أمده، لم تعرف الساحة مثيلا له طيلة تاريخها، سكت الحكواتي، وانقطع صوت الرباب والهجهوج، ودخلت الأفاعي في سبات شتوي طويل، والقرد لم يجد من يلاعبه”.

وأضاف المصدر ذاته، أن “صناع الفرجة فقدوا زاد الروح و الجسد، ماذا لو حولنا عوالم جامع الفنا إلى فضاءات كبرى ومفتوحة، لكنها تستجيب للشروط الاحترازية، من التباعد، وإجبارية ارتداء الكمامة، وضبط عدد الحضور، وغيرها كقصر البديع”.

وشددت آيت بوعلي، على  أن عودة الحياة إلى ساحة جامع الفنا سيساهم في “حفظ كرامة صناع الفرجة بضمان شرط عيشهم، واستمرار الوظيفة الثقافية للساحة التي صنفتها “اليونسكو “تراثا لا ماديا عالميا”.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى