المهاجري: المشاكل تحل داخل المؤسسات وليس في المحاكم

شدد هشام المهاجري،  عضو الفريق النيابي لحزب الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، على أن المشاكل الداخلية لأي حزب سياسي تحل داخل المؤسسة الحزبية وليس في ردهات المحاكم.

وعبر المهاجري، في تصريح خص به موقع ” سيت أنفو “، اليوم الإثنين، عن رفضه رفع دعوى قضائية ضد الأمين العام للبام، على خلفية رفض قيادة الحزب عقد دورة للمجلس الوطني التي تطالب بها الحركة.

وأكد المهاجري في التصريح ذاته أن علاقته بحركة ” لا محيد ” تبقى علاقة سطحية لا تتعدى أنه كان تسلم اللائحة التي تضمنت مطالب الحركة، وأنه وقع ضمن أسماء أخرى فقط لأنه رأى أن تلك المطالب كانت معقولة وتهدف إلى تقوية الحزب وتصحيح  بعض أعطابه، نافيا نفيا قاطعا أن يكون وراء تأسيس هذه الحركة التصحيحية أو يتزعمها، مشددا بالقول:” وآلله مكنعرف فيهم شي واحد، باستثناء اسم أو إسمين، وما دفعني للتوقيع عليها هو معقولية مطالبها فقط لا غير، وأوضح أنني لا أقودها  أو أتزعمها”.

وأكد المهاجري أنه كان ولا يزال ضد أن يلجأ أعضاء الحزب إلى المحاكم لحل المشاكل، مشيرا إلى أنه كان ضد الدعاوى القضائية التي رفعت سابقا ضد عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، والتي كانت آخرها، لحد الساعة، تلك التي رفعها الرئيس السابق  للفريق النيابي للحزب بمجلس النواب، محمد أبو درار، على خلفية إقالته من على رأس الفريق  وتعويضه  برشيد العبدي.

وتعزم حركة “لا محيد”، الحركة التصحيحية داخل حزب الأصالة والمعاصرة، رفع دعوى قضائية للمطالبة بنشر قوائم أعضاء المجلس الوطني للحزب، قبيل عقد دورته لانتخاب أعضاء المكتب السياسي.
وكانت ذات الحركة وضعت عريضة شملت حوالي 1700 توقيع، لدى رئاسة المجلس الوطني، طالبت بواسطتها بنشر قوائم أعضاء المجلس الوطني، وعقد اجتماع للمجلس في أقرب الآجال، بيد أن
قيادة البام طعنت في العريضة، وقالت إنها ” غير قانونية، تضمنت إقحامات وأسماء من الصعب التحقق من هوية أصحابها أو صلتها بالحزب”.
وجاء رد “لا محيد” بواسطة بلاغ بإسم الموقعين على العريضة، تسجل فيه الحركة ” بكل أسف مستوى التبخيس والتقزيم وضرب أسس الممارسة الحزبية والسياسية، في تعاطي القيادة مع الأصوات المعارضة”، متهمة المكتب السياسي ” المؤقت” بافتقاده “أدنى درجات حس القيادة الحكيمة، وافتقاره إلى أبجديات الثقافة الديمقراطية والمؤسساتية”.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى