العثماني يهدئ المطالبين بالانسحاب من الحكومة

دفعت المتابعة القضائية التي جرى تفعيلها من قبل قاضي التحقيق لدى استئنافية فاس، في حق المستشار البرلماني عبد العالي حامي الدين المنتمي لحزب العدالة والتنمية بسبب جريمة المساهمة في قتل الطالب اليساري بنعيسى آيت الجيد، الأمانة العامة لـ”البيجيدي” إلى عقد اجتماع استثنائي مستعجل، أول أمس الأحد.

و كشفت يومية “الأخبار” في عددها ليوم الأربعاء، أن الإجتماع لم يسفر عن قرارات مهمة باستثناء تشكيل لجنة لمتابعة الملف وتكليف عبد الصمد الإدريسي بالتنسيق مع هيئة محامي الحزب لإعداد ملفات الدفاع.

وأضافت الصحيفة نفسها، أن العثماني وعد بمتابعة الملف سياسيا مع الجهات التي تملك القرار، داعيا أعضاء الأمانة العامة إلى ضبط النفس وعدم السقوط في أخطاء تؤثر سلبا على وضعية حامي الدين القانونية

واستطرد المصدر ذاته، أن سعد العثماني واجه مطالب الرد بقوة على القزضاء التي تزعمها عمدة فاس ادريس الأزمي الإدريسي، والرفع من اللهجة السياسية التي دعا إليها عدد من أعضاء الأمانة العامة، حتى لو أدى الأمر إلى الإنسحاب من الحكومة.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى