العثماني: تأثيرات الجائحة لازالت مستمرة.. والإجراءات التي اتخذتها الحكومة أتت أكلها

شدد سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، على أن ” لا أحد يجادل بأن المغرب بقيادة جلالة الملك دبر ملف مواجهة ومعالجة آثار جائحة كوفيد 19 بدرجة عالية من المهنية والاحترافية والنجاعة ومن النجاح سواء كانت آثاره صحية أو اقتصادية أو اجتماعية”، مردفا:” هذا ليس معناه أنه ليس هناك مشاكل ومعاناة، لكننا الحمد لله استطعنا أن نجد لها الحلول، وتفادينا الأسوأ وقلصنا إلى حد كبير تأثيرات هذا الجائحة”.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها الأمين العام لحزب العدالة والتنمية،  مساء اليوم الأربعاء، في اللقاء التواصلي الذي نظمته الكتابة الجهوية للحزب بجهة سوس ماسة مع الكتابات الإقليمية والكتاب المحليين والهيئات الموازية بذات الجهة.

كما أكد العثماني في السياق ذاته أن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة منذ أسبوعين من قبيل تشديد التنقل وتشديد الإجراءات في عدد من الأنشطة وحظر التجول ليلا أتت أكلها، مبرزا  أن ” هذه الإجراءات مكنت من تقليص عدد الحالات الذي اقترب من 30 في المائة، وأيضا نقص في عدد الوفيات بـ 50 في المائة، ونقص بسيط في عدد الحالات الحرجة، وهذا كله بسبب هذه الإجراءات”، مشددا على أنه “لا يمكن أن نستمر في التحكم في الوباء إذا لم يتعاون الجميع عن طريق الالتزام بالإجراءات الاحترازية الصحية، كلبس الكمامة في الفضاء العام، والغسل المستمر للأيدي، وتفادي الاحتكاك الاجتماعي والالتزام بالإجراءات التي تُقررها الحكومة للتحكم أكثر بالوباء والتقليل من عدد الوفيات وعدد الحالات الحرجة”.

وسجل العثماني وعي حكومته بكون ” تأثيرات الجائحة لازالت مستمرة، ونحن نتلقى يوميا في رئاسة الحكومة عددا من الشكايات والطلبات، وعددا من التنبيهات من مهنيين وجمعيات مهنية وغيرهم التي تنبه لضرورة معالجة آثار الجائحة”، ملفتا إلى كون ” الحكومة أصدرت اليوم في شخص لجنة اليقظة الاقتصادية عددا من الإجراءات المهمة، ومددت عددا من الإجراءات إلى 31 مارس، سواء الإجراءات المرتبطة بضمان إنعاش، وهي آلية ضمان في متناول المهنيين والمقاولات الصغرى والمتوسطة، وأيضا تمديد عقود البرنامج مع مهنيي قطاع السياحة ومتعهدي الحفلات، لثلاث أشهر أخرى، فضلا عن إجراءات أخرى خاصة بقطاع السياحة وقطاع الصحافة والصناعات الثقافية والابداعية، والقاعات الرياضية الخاصة، ودور الحضانة”.

كما تم إحداث يضيف العثماني، عقد برنامج خاص مع أرباب المطاعم المنخرطين في صندوق الضمان الاجتماعي، معربا عن أمله  في أن تخفف هاته الإجراءات، ولو نسبيا، من معاناة العديد من المواطنين، وأن تساعدهم على تجاوز هذه المرحلة الصعبة.

 


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى