“التوحيد والإصلاح” تستنكر استهداف حكومة العثماني بـ“حملات مغرضة” في زمن “كورونا”

استنكرت حركة “التوحيد والإصلاح”، الذراع الدعوية لحزب العدالة والتنمية، ما اعتبرته “حملات مغرضة ودعوات مستفزة” تستهدف سمعة البلاد ومؤسساته.

وأشارت الحركة في بيان لها الى أنه ” وخلال الأيام القليلة الماضية، تعرضت الحكومة المغربية، ورئيسها سعد الدين العثماني، لاتهامات بالفشل في مواجهة فيروس “كورونا”، وبالعجز عن تلبية احتياجات المواطنين، وهي حملات تمثل  “إسفافا يعبّر عن فقر قيمي وتدنٍّ دبلوماسي”.

واعتبرت الحركة أن “مواصلة العمل بجدية واستمرار التنمية والإصلاح والنهوض بمختلف المجالات مع تصحيح الأخطاء ومعالجة الاختلالات، هو خير جواب يقدمه المغاربة على مثل هذه الإساءات والاستفزازات”.

وكانت عشرات الحسابات الإماراتية شنت، وفي وقت متزامن، حملة الهجوم على سعد الدين العثماني، وحكومته، حيث استُعملت في التغريدات مصطلحات متشابهة مع اختلاف في الصياغة، تتهم حكومة العثماني بأنها “تمول الجماعات الإخوانية وتهمل شعبها في ظل الأزمة الكبيرة التي يمر بما بالمغرب”.

 

 

 

 

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى