إضرام نار ومواجهات عنيفة.. استنفار وتأهب كبيرين بمخيمات تندوف

لا زالت مخيمات تندوف تعيش أوضاعا مرتبكة وتشهد حالة استنفار قصوى، للأسبوع الثاني على التوالي.

واندلعت، ليلة أمس السبت، مواجهات عنيفة بين مجموعة من الأشخاص حول بقعة أرضية، تخللتها أعمال إضرام نار في بعض الخيم المنصوبة من بينها واحدة كان يتواجد بها وفد أجبني.

واستدعت المواجهات العنيفة تدخل السلطات الأمنية ورجال الدرك، لمحاولة السيطرة على الحريق الذي نشب في الخيم وضبط الثائرين.

الاحتقان الذي تشهده مخيمات تندوف، جاء في وقت خرج فيه العشرات من الصحراويين في مسيرات احتجاجية للتنديد بالتضييق، الذي يتعرضون له من قبل قادة البوليساريو، خصوصا بعد قرار حظر التجول والتنقل من وإلى المخيمات.

كما ينص القرار الذي أزعج الصحراويين، إلى تشديد المراقبة على المداخل والمخارج الحدودية بالجزائر، خاصة مع المغرب وموريتانيا، تجنبا لأي انفلات أمني من شأنه فتح المجال أمام المحتجزين للفرار نحو المغرب كما حصل قبل أسابيع مضت.

وتتزامن الأحداث الاحتجاجية التي تعيشها مخيمات تندوف، والمسيرات الشعبية، التي تعرفها الجزائر لما يقارب الشهر، خصوصا بعد خروج آلاف الجزائرين للشارع لمطالبة بالتخلي عن النظام الديكتاتوري وإشراك الشعب في تقرير مصير البلاد والعباد.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى