وهبي من طنجة: أتمنى وجود حزب النهج الديمقراطي في البرلمان

أوضح عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، أن “الخلاف داخل الحزب حول القاسم الانتخابي انتهى إلى حل وسط، هو انتظار مقترح الحكومة بعد إحالته على البرلمان، والموقف الذي سنتخذ حينئذ ليس موجها ضد أي حزب”.

وأضاف وهبي في ندوة صحفية بمدينة طنجة بمناسبة افتتاح المقر الجهوي بالشمال، اليوم الأربعاء، أن “القرار الذي ستتخذه، لا يهمني ماذا سيقول الناس عليه؟، أحزابنا يجب أن تكون لها القدرة على اتخاذ القرارات الجارحة من أجل الديمقراطية التي لن تتم إلا بالأحزاب، وهذا خلاف داخل الأغلبية ويريدون إقحام فيه المعارضة”.

وأورد الأمين العام أن “القاسم الانتخابي اقترحته من قبل لما طالبت بحذف العتبة، هناك أحزاب وطنية قد تندثر ولن يبقى لها وجود، والأخطر على الديمقراطية وجود حزبان قويان موجودين وحدهم في البرلمان، والأحزاب يجب أن يكون لها حضور مثل حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، والحركة الشعبية والتقدم والاشتراكية”.

وتابع المتحدث ذاته: “قلت للعدالة والتنمية في نقاش معهم (اجي نعاونو) هذه الأحزاب لكي تكون حاضرة في البرلمان، ونحن حزبان قويان لن يمسنا أحد، والقاسم الانتخابي سيعطي فرصة للأحزاب لكي تتقوى، قالو لي (غا ديرو) البلقنة، فكان جوابي (ماعنديش)  مشكل أن يكون للأقلية رأي، وجميع الأحزاب عليها التواجد في البرلمان بما فيها الأحزاب الصغرى والمتوسطة”.

وتمنى قائد حزب التراكتور، أن “يكون حزب النهج الديمقراطي في البرلمان ويعبر عن وجهة نظره هناك”، معلقا على ذلك بالقول: (نهار كبير هذا)”.

وشدد أن “البرلمان مجال النقاش السياسي والحوار السياسي، والقاسم الانتخابي حوله خلاف في الرأي بفرنسا، ولكن بطريقة مختلفة، ومثلا في أمريكا إذا حصل حزب على 11 مقعدا مقابل 9 لمنافسه يحصل الأول على جميع المقاعد في تلك الولاية، كيف سنفسر هذا الأمر؟”.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى