وزير النقل واللوجستيك: مؤشرات السلامة الطرقية بالمغرب لا تزال مقلقة

أكد وزير النقل واللوجستيك، محمد عبد الجليل، اليوم الخميس، أن مؤشرات السلامة الطرقية لا تزال مقلقة رغم المكتسبات التي حققها المغرب في هذا المجال.

وقال الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة،  مصطفى بايتاس، خلال ندوة صحافية عقب اجتماع مجلس الحكومة، الذي انعقد بتقنية التواصل المرئي، إن السيد عبد الجليل شدد، في عرض حول السلامة الطرقية قدمه أمام المجلس، بمناسبة اليوم الوطني للسلامة الطرقية الذي يوافق 18 فبراير من كل سنة، على أن هذا الوضع “يستدعي تقييم جميع التدابير المتخذة وبلورة استراتيجية أكثر نجاعة، الهدف منها ضمان تحقيق الأهداف المسطرة”.

وأضاف أن عبد الجليل أبرز، أيضا في عرضه، المراحل التي عرفها ملف السلامة الطرقية منذ سنة 2005، وهي السنة التي ترأس فيها الملك محمد السادس اللجنة الوزارية للسلامة الطرقية، والتي أسست لحكامة جديدة في تدبير هذا القطاع بالمملكة.

وأشار إلى أن الوزير ذكر، في هذا الإطار، بنتائج تنفيذ البرامج المنبثقة عن الاستراتيجيات الوطنية المتعاقبة للسلامة الطرقية، والتي مكنت من إحداث قطيعة مع المنحى التصاعدي لضحايا حوادث السير الذي كانت تعرفه المملكة.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى