وزير الصحة يكشف أسباب ارتفاع أثمنة الأدوية بالمغرب

قال وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت الطالب، إن ارتفاع ثمن الأدوية بالمغرب مقارنة مع دول أخرى، يعود إلى تركيبته وهامش الربح الذي يجب إعادة النظر فيه.

وأوضح وزير الصحة خلال الجلسة العمومية للأسئلة الشفهية بمجلس المستشارين، يوم أمس الثلاثاء، أن الطريقة المثلى لخفض ثمن الأدوية متفرعة وليست وحيدة.

وكشف الوزير، أن رئيس الحكومة شكل لجنة وكلف مكتب دراسات منكب حاليا على دراسة هذه المسألة، مشيرا إلى أنه لا يمكن ربح الرهان المتعلق بديمومة التغطية الصحية إذا لم يتم العمل على الجانب المتعلق بالدواء، وهو أمر تعيه الحكومة.

وشدد على أنه ومن أجل خفض سعر الدواء يجب العمل على عدة أمور، أولها ما يرتبط بتشجيع الصناعة الدوائية المحلية من خلال منع تحفيزات خاصة للمصنعين، وثانيها يتعلق بالبروتوكولات العلاجية، ثم إعادة النظر في الضريبة سواء المباشرة أو غير المباشرة.

كما أكد وزير الصحة، على أهمية تشجيع الدواء الجنيس، مضيفا أنه “إذا لم تكن هناك سياسة دوائية وطنية تشجع هذا الأمر فلا يمكن الوصول إلى تحقيق النتائج المرجوة”.


قبل ساعات من إغلاق الميركاتو.. أملاح يفاجئ رونالدو





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى