هيئة حقوقية مغربية تطالب النيابة العامة بتونس باعتقال زعيم “البوليساريو”

طالبت الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان رئاسة النيابة العامة بتونس، بالتحرك لإنصاف ضحايات الأفعال الإجرامية الجسيمة لإبراهيم غالي، وأعلنت أنها بصدد تهييء شكاية رسمية إلى الجهة القضائية بتونس.

ودعت الهيئة الحقوقية، في بلاغ لها شركائها من الجمعيات الحقوقية والجمعيات النسوية وباقي مكونات المجتمع الحقوقي بتونس الشقيقة إلى التحرك السريع والسعي للأمر لاعتقال إبراهيم غالي، لاسيما وأنه تلاحقه تهم خطيرة تتعلق بانتهاك حقوق الإنسان، وجرائم ضد الإنسانية، وتجاوزات جسيمة لحقوق المحتجزين بمخيمات تندوف، لا يمكن التغاضي عنها، كي تتم متابعته قضائيا إنصافا لضحايا جرائمه العديدة.

واستنكرت الهيئة الحقوقية واستغربت خبر استقبال الرئيس التونسي لزعيم جبهة البوليساريو الانفصالية، والمتابع في عدة قضايا تتعلق بجرائم ضد الإنسانية وانتهاكات جسمة لحقوق الإنسان.

واعتبرت أن ما أقدم عليه الرئيس التونسي قرار متهور غير مسؤول وعمل مرفوض ومدان، واستفزاز صريح اتجاه ضحايا حقوق الإنسان بالمخيمات وخاصة الذين تعرضوا للاختطاف والاحتجاز والتعذيب والقتل في سجون البوليساريو وكذلك النساء المحتجزات بالمخيمات اللواتي يعانين بسبب الرق والاغتصاب والاعتداءات الجنسية والإرغام على الزواج المبكر والإنجاب القسري والإرغام على الإجهاض، والأطفال الذين زج بهم في الحروب.


دنيا باطمة ووالدتها وشقيقتيها يصدمن متابعيهن على الأنستغرام -صورة





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى