هيئة حقوقية: المهاجرون الأفارقة يعرضون للبيع في سوق النخاسة بالجزائر

قال عادل تشيكيطو، رئيس العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، إن عددا من العصابات المتاجرة في البشر تنشط على الأراضي الجزائرية، وتنفذ مهمات لا انسانية باصطيادها لمهاجرين قادمين برا من بعض دول إفريقيا جنوب الصحراء، ثم عرضها للبيع في سوق النخاسة.

“تشيكيطو” الذي كان يتحدث في ندوة صحفية اليوم الأربعاء بالرباط، خصصت لعرض نتائج استطلاع آراء المغاربة حول هجرة الأفارقة من دول جنوب الصحراء الى المغرب، أفاد أن بيوت قادة الجبهة الانفصالية “البوليساريو” ومساكنهم بتندوف، لا تخلو من أشخاص هم في الأصل مهاجرون انتهى بهم الأمر عبيدا يشتغلون في ظروف مأساوية.

ولفت المتحدث إلى أن السلطات في الجزائر تنزعج كثيرا من المهاجرين القادمين من دول أفريقية، وقال إنها تعمد إلى ترحيل هؤلاء على شكل مجموعات عبر شاحنات ثم تتخلص منها في الحدود الجنوبية، أو في حدودها مع المغرب بطريقة وصفها بالهمجية والوحشية.

وبحسب الفاعل الحقوقي، فأوروبا يجب أن تتحمل مسؤوليتها كاملة في ملف المهاجرين على مستوى شمال افريقيا بشكل عام، واعتبر أن هذه البلدان خاصة منها الاستعمارية تستغل خيرات القارة لعقود طويلة، وهو الأمر الذي يلزمها على حد تعبيره بتوجيه برامج تنموية إليها، وتمويلها بغرض وقف تدفق المهاجرين أو التقليل منه على الأقل.


بلاغ هام من بنك المغرب بمناسبة عيد الأضحى

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى