هيئات حقوقية تخرج للاحتجاج تضامنا مع معتقلي جرادة ومنيب ترد على المنتقدين

بعد أحداث الأربعاء الأسود التي شهدتها مدينة جرادة، عقب اندلاع مواجهات بين القوات العمومية وبين نشطاء الحراك، قررت الهيئات الديمقراطية المساندة للحراك، تنظيم وقفة احتجاجية يوم الاثنين المقبل، تزامنا مع محاكمة معتقلي الحراك بمدينة وجدة.

وعقدت الهيئات الديمقراطية المساندة لحراك جرادة، يوم الجمعة، ندوة صحفية بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، من أجل الكشف عن البرنامج النضالي الذي ستخوضه الإطارات المنضوية تحت لواء لجنة الدعم، عقب تنظيم الوقفة الاحتجاجية.

وقالت نبيلة منيب الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد خلال مشاركتها في الندوة الصحفية، إن الأمور ستنفجر إذا لم يتم إقرار جهوية حقيقة، مؤكدة أن فدرالية اليسار بعثت رسالة لرئيس الحكومة لتنبيهه بالأوضاع الخطيرة التي باتت تعرفها بعض المناطق، ولاسيما مدينة جرادة.

واستغلت نبيلة منيب الفرصة من أجل الرد على بعض الفعاليات الحقوقية التي اتهمت فدرالية اليسار بالركوب على الحراك، بعد الزيارة التي قام بها عمر بلافريج للمنطقة، عقب اندلاع مواجهات بين القوات العمومية ونشطاء الحراك، قائلة إن دعم الحراك ليس ركوبا عليه، بل هو دعم للمطالب المشروعة للمحتجين الذين خرجوا للشارع من أجل الكشف عن معاناتهم.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى