نقابات تعليمية تخوض إضرابا وطنيا مرفوقا بوقفتين احتجاجيتن أمام وزارة التربية

أعلنت اللجنة الوطنية للتنسيق النقابي الخماسي للأساتذة ضحايا تدريس اللغة العربية والثقافة المغربية، أنها ستخوض اليوم الإثنين إضرابا عن العمل، مرفوقا بوقفتين احتجاجيتين أمام وزارة التربية الوطنية ثم أمام الموارد البشرية وذلك على الساعة العاشرة والنصف صباحا.
وبحسب التنسيق النقابي الخماسي الذي يضم (النقابة الوطنية للتعليم CDT ، الجامعة الحرة للتعليم UGTM، النقابة الوطنية للتعليم FDT، الجامعة الوطنية للتعلي UMT، الجامعة الوطنية للتعلي FNE )، فإن هذا التصعيد الاحتجاجي، يأتي بعد سلسلة من اللقاءات التواصلية والمحطات النضالية التي خاضها الأساتذة ضحايا تدريس اللغة العربية والثقافة المغربية بالخارج طيلة السنة الماضية من أجل المطالبة بحقوقهم المهضومة، وفي ظل مجابهة الوزارة للمطالب العادلة لأساتذة اللغة العربية والثقافة المغربية -سابقا- بسياسة صم الآذان”.
واستنكر التنسيق النقابي الخماسي، في بيان له، توصل “سيت أنفو” بنسخة منه، “استمرار تجاهل مسؤولي الوزارة لمطالب الأساتذة ضحايا تدريس اللغة العربية والثقافة المغربية، وحل هذا الملف العادل والمشروع”.
وأضاف المصدر ذاته أن” وساطة مؤسسة وسيط المملكة لم تول أي اهتمام ولم يتم الاستجابة لتوصياتها” مبرزا أن “تنظيم الحركة الانتقالية الوطنية على الأبواب، والأساتذة تَقرر عقاب جلهم على خدمتهم لأبناء الجالية بتعيينات مجحفة وحرمانهم من نقط أقدميتهم”.
وأفاد التنسيق النقابي أن هذا الاحتجاج يأتي “دفاعا عن الحقوق المسلوبة للأساتذة ضحايا تدريس اللغة العربية والثقافة المغربية، والمتمثلة في التعيين بالمديريات المطلوبة جبرا لضرر الحرمان من المشاركة في الحركة الانتقالية طيلة مدة الانتداب لمهمة تدريس أبناء الجالية”.
وطالب التنسيق النقابي الخماسي، بتصحيح الوضعية الإدارية للأساتذة والأستاذات بتمكينهم من نقط الأقدمية” مشدّدا على ضرورة التسوية الفورية لكل المتأخرات المالية العالقة”.
وأكدت اللجنة الوطنية للتنسيق النقابي الخماسي، على عزمها المضي قدما في الدفاع عن حقوقها ببرنامج نضالي تصعيدي، محملة المسؤولية فيما قد تؤول إليه الأمور لمسؤولي وزارة التربية الوطنية وكذا مسؤولي مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج ومعهم بقية الشركاء في تدبير ملف تدريس أبناء الجالية بالخارج.

 

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى