نبيلة منيب تعلق على السماح لها بدخول البرلمان بعد أشهر من المنع

بعد منعها لأشهر من دخول البرلمان وحضور عدد من أشغال مجلس النواب، بسبب عدم توفرها على جواز التلقيح، تعود نبيلة منيب البرلمانية والأمينة العامة للحزب الإشتراكي الموحد لمزاولة مهامها بدء من الجلسة العمومية للأسئلة الشفوية الإثنين القادم.

وقالت منيب لـ “سيت أنفو”، إن استدعاء النواب البرلمانيين للجلسة القادمة تضمن اسمها، مضيفة أنها اتصلت برئيس المجلس وأكد لها السماح بولوج البرلمان شرط الإدلاء باختبار الكشف PCR، عوض الجواز الصحي.

وسجلت أمينة الاشتراكي الموحد أنها كانت تنتظر أن يتم اتخاذ هذا القرار في يوم من الأيام، مضيفة أن ذلك تأخر بالنظر إلى عدد من الاعتبارات أبرزها تحسن الوضعية الوبائية في المملكة منذ شهور، وهو ما فوّت عليها حضور عدد من الجلسات في الدورة الربيعية التي مر على انطلاقها أزيد من شهر.

وشددت المتحدثة ذاتها، على أنه كان من غير المعقول استثناؤها من ولوج البرلمان بداعي عدم توفرها على الجواز الصحي، خصوصا في ظل دعوة عدد من الخبراء إلى التخلي عن هذه القيود المشددة، وقالت إن فيروس كورونا لم يعد يقتل كما يتم تصويره، كما تقتل الفيروسات الأخرى.

واعتبرت البرلمانية في تصريحها، أن الهدف من اشتراط الجواز الصحي لدخول البرلمان، هو ممارسة المزيد من التضييق على الحريات، وقالت إنها ستشرع في ممارسة مهامها التمثيلية المجسدة في نقل انشغالات المغاربة إلى الغرفة الأولى وطرحها على المسؤوليين الحكوميين.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى