ميراوي يكشف الحل الوحيد لإدماج طلبة أوكرانيا ويؤكد: لا إدماج في الجامعات العمومية

أكد عبد اللطيف ميراوي وزير التعليم العالي والبحث العلمي أنه من الصعب جدا إدماج الطلبة المغاربة العائدين من أوكرانيا بقطاع التعليم العمومي، خاصة كليات الطب، محتجا بما أسماه المشاكل الإدارية واللوجستيكية، مشيرا إلى أنه يحتاج سنتين لتوفير الأساتذة، عكس الجامعات الخاصة التي تتوفر على الإمكانيات الكافية لتوفير الأساتذة والقاعات، فيما أكد الوزير أنه سيتم اقتراح خيار الدراسة عن بعد بالنسبة للطلبة أبناء الأسر غير القادرة على أداء تكلفة الدراسة بالقطاع الخاص.

لا تعليمي عمومي… 8 و13 مليونا للإدماج

وأكد ميراوي خلال الاجتماع الذي جمعه بممثلين عن الطلبة المغاربة العائدين من أوكرانيا وأسرهم أن الخيار الوحيد والحل الوحيد أمام هؤلاء الطلبة هو التعليم الخصوصي، بكليات الطب الخاصة، باعتبارها الوحيدة القادرة على توفير الإمكانيات اللازمة من قاعات وأساتذة وغيرها، ليدمج بها هؤلاء الطلبة.

وقالت ليلى أم طالبة للطب في السنة الثالثة بأوكرانيا حضرت الاجتماع عن تنسيقية أسر الطلبة، إن اللقاء لم يأت بجديد، بل أكد الوزير أنه لا يمكن إدماج الطلبة في القطاع العمومي، بالجامعات الحكومية.

وتابعت المتحدثة في تصريحها لموقع “سيت أنفو” إن اللقاء حضره أعضاء من خلية إدماج الطلبة، وتنسيقية الطلبة العائدين من أوكرانيا، وأعضاء الجمعية المغربية لإدماج طلبة أوكرانيا، ومملثي الأسر، وحضره أيضا الوزير والكاتب العام ومدير التعليم العالي، وعميد كلية الطب والصيدلة العمومية بالدار البيضاء.

وقالت إن الوزير مصر على إدماج الطلبة بالقطاع الخاص، باعتباره الحل الوحيد، كما تطرق لمجموعة من النقط المتعلقة بهذا الإدماج، بينها المنصة التي ستفتح في وجه عموم الطلبة، سواء المتواجدين بالمغرب أو خارجه، مشيرا أنه لا علاقة لها بالمنصات السابقة.

وأوضح الوزير أن منصة الولوج للكليات واجتياز الامتحانات ستشمل الجميع، فيما حضور الطالب لوضع وثائقه بالجامعة إلزامي، فيما سيجرى الامتحان يوم 24 شتنبر.

وأكدت المتحدثة في تصريحها للموقع أن الوزير لم يحدد عدد المقاعد، لكن في نفس الوقت أكد ممثلو الوزارة أنهم يتمنون أن يتم انتقاء جميع من سيجتازون الامتحان.

وناشد الحاضرون الوزير لسن دعم لأسر الطلبة المغاربة العائدين من أوكرانيا، والذين لا ستطيعون أداء أكثر مما كانوا يدفعونه بدولة أوكرانيا، وهو الطلب الذي رد عليه الوزير بأن هذه الجامعات تمنح تخفيضا بنسبة 20 في المائة، وستراعى في الأداء ظروف أسر جميع الطلبة الذين سيتم انتقاؤهم، وستكون هناك دراسة لكل ملف حسب كل حالة، وهو ما رفضه الحاضرون، وطالبوا بوضع سعر موحد لجميع الطلبة يسري على الجميع.

وحسب الحاضرين، فقد أكد ممثلو الوازرة أن تكاليف الدراسة في الكليات الخاصة لازالت هي نفسها، ولم يتقرر أي تخفيض بشأنها، ولازالت الوزارة تناقش الأمر مع الكليات، لكنها أشارت إلى أن السعر يتراوح ما بين 8 ملايين و13 مليونا. لكن أكدوا أنه ستتم مراعاة ظروف كل طالب.

أما بالنسبة للامتحان، فإن كل طالب سيجتاز الامتحان في السنة التي يدرس بها، إذ أوضحت ليلى أن الوزير أكد أن الطلبة سيجتازون الامتحان في مقرر السنة التي درسوها، مثلا من هم في السنة الثالثة سيجتازون الامتحان في مقرر السنة الثالثة، لكن أكد أنهم يجب أن يطلعوا على برنامج ومقرر نفس السنة الدراسية بالمغرب، وستتم مراعاة ظروف الطلبة، وسيتم اعتماد المواد التي تدرس في المغرب وأوكرانيا ليمتحن فيها هؤلاء الطلبة مراعاة لظروفهم. فيما أكد أنه سيتم توزيع الطلبة حسب درجة الاستحقاق.

دراسة عن بعد.. لمن لا يستطيعون الأداء

أما بالنسبة لخيار الدراسة عن بعد، فقال الوزير ميراوي إنها ستقنن، حيث هناك اجتماع مرتقب مع القائم بأعمال السفارة الأوكرانية بالرباط، لتدارس هذا الموضوع، حسب ما كشفته ليلى عن أسر الطلبة المغاربة العائدين من أوكرانيا، باعتبار خيار الدراسة عن بعد حلا للطلبة غير القادرين على أداء تكاليف الدراسة بالقطاع الخاص، أو بالنسبة لمن لم يتوفقوا في تجاوز عتبة الامتحان، إذ أكد ميراوي أن الدولة تتعهد بمتابعة دراستهم عن بعد بالجامعات الأوكرانية، وتتعهد بضمان التداريب الميدانية بالمغرب في إطار اتفاق خاص مع السفارة بالمغرب. وأكد أيضا أن المغرب سيعترف بالدراسة عن بعد فيما يخص الدروس النظرية، فيما ستعترف أوكرانيا بالتداريب الميدانية المقامة بالمستشفيات المغربية.

أما بالنسبة لخيار الدراسة بالجامعات الخاصة المكلفة، فإن الطلبة سيحصلون على شهادة جامعية في الطب مغربية، ولا تحتاج للمعادلة، أما بالنسبة للطلبة الذين سيدرسون عن بعد، وسيجرون تداريبهم بالمغرب، فإنهم سيحصلون على دبلوم أوكراني ويحتاجون لشهادة المعادلة، وهنا أشار الوزير لنقطة معينة تتعلق بالتداريب المجراة بالمغرب، إذ شدد أنه ستتم مراعاة ذلك، حيث سيتم تغيير المدة من سنتين إلى أقل، حيث ستأخذ بعين الاعتبار المدة التي تم قضاؤها بالتداريب بالمغرب، وسيتم خصمها من سنوات المعادلة.

وأكد أنه بالنسبة لخيار الدراسة عن بعد، فسيتم التنسيق مع سفارة أوكرانيا لمتابعة الطلبة المغاربة لدراستهم عن بعد، إذ بالنسبة للجامعات التي توقفت عن تقديم الدروس، سيتم التنسيق مع السفارة لإلحاق الطلبة المغاربة بجامعات أخرى بدولة أوكرانيا، وأوضح أن الوزارة مستعدة لتجهيز قاعات بالأنترنت للطلبة لمتابعة دراستهم عن بعد، بالنسبة لمن يعانون مشاكل في ذلك.

وأكد أنه سيتم التنسيق مع سفارة أوكرانيا بالمغرب لمتابعة الطلبة المغاربة لدراستهم عن بعد، ومشددا على أنه لن يتم التخلي عن هؤلاء الطلبة المغاربة العائدين من دولة أوكرانيا، فيما أوضح أنه بالنسبة لباقي التخصصات من هندسة وبيطرة وغيرها، فأكد أنه في القريب العاجل سيتم الإعلان عن طريقة لإدماجهم واشار أنم أقلية وليس هناك مشكل في إدماجهم.

 

 


عطلة عيد المولد النبوي.. خبر سار للتلاميذ والأساتذة والموظفين بالمغرب





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى