منظومة من قطبين.. نادية فتاح تكشف خطتها لإصلاح أنظمة التقاعد

كشفت وزيرة الإقتصاد والمالية، نادية فتاح العلوي، أن الحكومة حريصة على التنزيل التدريجي لمضامين الإصلاح الشمولي، والهيكلي الرامي إلى خلق منظومة تقاعد من قطبين.

وأبرزت “فتاح” في رد لها على سؤال للفريق النيابي لحزب التقدم والإشتراكية أن أحد هذين القطبين يخص القطاع العمومي، والآخر يخص القطاع الخاص كما أقرته اللجنة الوطنية المكلفة بإصلاح أنظمة التقاعد سنة 2013، لاسيما من خلال تكريس مرحلة أولية تهدف إلى تبني إصلاحات مقياسية للأنظمة الحالية.

وسجلت المسؤولة الحكومية أنه جرى إطلاق دراسة تقنية تروم وضع تصور دقيق لمنظومة التقاعد المستقبلية كما تم التوافق عليها من خلال اللجنة الوطنية المكلفة بإصلاح أنظمة التقاعد.

وشددت الوزيرة أن الحكومة منكبة على مواصلة، وتسريع وتيرة الإصلاحات الهيكلية لأنظمة التقاعد ضمانا ديمومتها، وحفاظا على استمراريتها، وتوازنها المالي، وبالتالي صيانة حقوق المنخرطين، وكذا المساهمة في تمويل الاقتصاد الوطني، وتحسين مستوى الإدخار المؤسساتي.

وكان الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى بايتاس قد كشف في ندوة سابقة أن إصلاح أنظمة التقاعد يعتبر من بين الملفات ذات الأولوية لدى الحكومة وشركائها الإجتماعيين إلى جانب ملفات أخرى بينها مدونة الشغل وقانون الإضراب.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى