منتخبو بوجدور يثمنون الموقف الإسباني الداعم للحكم الذاتي في الصحراء المغربية

ثمن منتخبو إقليم بوجدور، عاليا، القرار الإيجابي الذي عبرت عنه إسبانيا بدعم مبادرة الحكم الذاتي بالصحراء المغربية.

وأكدوا، في تصريحات لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الموقف الإسباني، الذي تضمنته الرسالة التي وجهها رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز إلى الملك محمد السادس، هو “تأكيد على وجاهة مبادرة الحكم الذاتي، واعتراف بمغربية الصحراء”.

وفي هذا الإطار، رحب سيدي ابراهيم خيا، نائب برلماني عن إقليم بوجدور، بهذه المبادرة الإسبانية، وبما جاء في رسالة رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز إلى الملك؛ والتي “قطعت الشك باليقين”، مبرزا أن “الموقف الإسباني اليوم رسمي وواضح يدعم مبادرة الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية للأقاليم الجنوبية”، ويؤكد على أن هذه المبادرة هي الأساس الأكثر جدية وواقعية وذات مصداقية من أجل تسوية الخلاف المفتعل.

وقال ابراهيم خيا، إن “إسبانيا، ومن خلال هذا الموقف، تطوي حقبة من الزمن كانت مواقفها ضبابية تجاه قضيتنا الوطنية”، مضيفا أن “بعض الحكومات التي تعاقبت على إسبانيا كانت تميل إلى الحياد السلبي، وهذه المواقف لا تخدم المصلحة العليا لبلدين جارين يربطهما التاريخ والجغرافية وهي أول شريك اقتصادي للمملكة المغربية”.

وعبر عن أمله، في أن يشكل هذا الموقف الجديد لإسبانيا، انطلاقة لتقوية وتعميق العلاقات بين البلدين، وتبدأ صفحات جديدة مع الشريك الإسباني، وأن تحذو حذوها دول أخرى في الاتحاد الأوربي، “خاصة التي لها علاقات قوية مع المغرب لكن موقفها غير واضح بشأن القضية الوطنية”.

من جهته، اعتبر المستشار البرلماني عن جهة العيون – الساقية الحمراء، الشيخ أحمدو ادبدا، الموقف الإسباني الجديد تطورا “مهما وإيجابيا” لصالح قضية الصحراء المغربية على المستوى الدولي.

وقال “باعتبارنا ممثلين شرعيين لساكنة الصحراء التي تسجل مشاركة مكثفة في مختلف المحطات الانتخابية؛ حيث قاربت نسبة المشاركة خلال الانتخابات الأخيرة 70 في المائة، فإننا نثمن عاليا هاته الانتصارات الدبلوماسية تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس”. وأكد السيد أحمدو، أن توجه رئيس الحكومة الإسبانية برسالة إلى جلالة الملك، هو بمثابة “تقدير واعتراف بأدوار جلالته في حماية المصالح الاستراتجية للبلدين، وإشادة بمكانة المؤسسة الملكية في صنع السياسة والدبلوماسية الدولية”.

وأضاف أن الموقف الإسباني، يأتي في ظل القيادة المتبصرة لجلالة الملك، وصرامته بشأن ثوابت البلاد، ولاسيما فيما يتعلق بقضية الوحدة الترابية للمملكة.

ووصف المستشار البرلماني، الموقف الإسباني بالإنتصار الجديد الذي ينضاف إلى الإنتصارات المتتالية التي حققها المغرب، سواء على المستوى القانوني والدبلوماسي والدستوري، أو من خلال توالي وتتابع فتح القنصليات بالأقاليم الجنوبية للمملكة، إضافة إلى الاعتراف الألماني والأمريكي والتصويت الأخير من طرف الكونغرس الأمريكي، وكذا الإشادات الدولية المتتالية التي تؤكد على الدوام على خيار الحكم الذاتي باعتباره حلا سياسيا واقعيا وقابلا للتطبيق.

من جانبه، وصف رئيس المجلس الإقليمي ببوجدور، أحمد خيار، الموقف الإسباني بـ “التاريخي”، لكونه ” يشكل اعترافا ضمنيا بمغربية الصحراء، ودعما معنويا لمقترح الحكم الذاتي، مشيرا إلى أن هذا القرار، يأتي تتويجا للنجاحات الدبلوماسية المغربية التي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والتي تنضاف إلى سلسلة المكتسبات التي تم تحقيقها انطلاقا من فتح العديد من القنصليات بمدينتي العيون والداخلة، وكذا الاعتراف الأمريكي الصريح بمغربية الصحراء.

واعتبر خيار، هذا القرار دعوة لجميع الصحراويين خصوصا في الضفة الأخرى، وأينما وجدوا، لتحكيم لغة العقل، والالتحاق ببلدهم الأم المغرب، ليتمتعوا برغد العيش والمساهمة في تنمية الوطن، والمشاركة في تدبير الشأن العام المحلي في إطار من الكرامة.

أما رئيس جماعة بوجدور، عبد العزيز أبا، فقد ثمن الموقف الإسباني الداعم للمبادرة المغربية للحكم الذاتي، مشيرا إلى أن هذا القرار سيدشن لمرحلة جديدة في العلاقات المغربية – الإسبانية.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى