مكونات مجلس النواب: الدبلوماسية الإسبانية تُصر على التمادي في تكريس الأزمة

أوضحت مكونات مجلس النواب، أن “دخول المدعو إبراهيم غالي الأراضي الإسبانية بهوية منتحلة وبجواز سفر مزور دون إشعار المملكة، سلوكا استفزازيا غير ودي اتجاه المغرب الذي تربطه بإسبانيا أشكال متعددة من أوجه التعاون الأمني والاقتصادي والسياسي”.

وأضاف بلاغ عقب اجتماع رئيس مجلس النواب مع رؤساء الفرق والمجموعة النيابية، اطلع “سيت أنفو” بنُسخة منه، أن الدبلوماسية الإسبانية تصر على ممارسة الغموض والتمادي في تكريس الأزمة، خصوصا أن المعني بالأمر مطلوب للعدالة الإسبانية، مما يفاقم الوضع ويهدد مستقبل العلاقات المغربية الإسبانية”.

وتابعت: “إضافة كذلك للتصريحات التي تمس بوحدة المغرب الترابية، وتصريحات أخرى تتجاهل عمدا الأدوار الإيجابية التي يقوم بها المغرب في الإشكالات الدولية وعلى رأسها ملف الهجرة والأمن”.

وسجلت “مكونات المجلس بقلق واستغراب كبيرين التصريحات غير المسبوقة التي تحاول إخراج هذه الأزمة من سياقها الواضح، وإثارة مواضيع في محاولة يائسة لتوريط الاتحاد الأوروبي الذي تربط دوله بالمغرب علاقة احترام وتقدير وتعاون متبادلة”.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى